” إعلام المنصورة ” يستعرض الجهود المصرية لمواجهة التغيرات المناخية

متابعة – علاء حمدي

نظم مركز إعلام المنصورة التابع للهيئة العامة للإستعلامات ندوة تثقيفية بعنوان ” مؤتمر المناخ cop 27 ، والجهود المصرية لمواجهة التغيرات المناخية ” بالشراكة مع جامعة المنصورة الجديدة
وذلك تحت رعاية ا.د ضياء رشوان رئيس الهيئه العامه للإستعلامات ورعاية أ.د معوض محمد الخولى رئيس جامعة المنصورة الجديدة، و ريادة المستشار عمرو محسوب رئيس قطاع الإعلام الداخلي و ا.د وائل صديق عميد كليه هندسه المنصوره الجديده عقدت الندوة التثقيفية بعنوان ” مؤتمر المناخ cop 27 والجهود المصرية لمواجهة التغيرات المناخية والتي حاضر فيها أ.د محمد عبد العظيم عميد كلية الهندسة جامعة المنصورة وادار اللقاء الإعلامية مايسة المنشاوى مسئول الإعلام التنموى بمركز الاعلام والجدير بالذكر أن هذه الندوات تأتى فى اطار استضافة مصر لمؤتمر المناخ المنعقد فى شرم الشيخ
وقد تحدث ا.د معوض الخولي في بداية افتتاح الندوه بأهمية ضرورة تصليح السلوكيات السلبيه حتي يستقيم الكون وأن الأسباب الجوهريه للتغيرات المناخية بسبب إساءة استخدام الإنسان للبيئة فيحدث الخلل فالمطلوب مننا الإعتدال حتي نحد من تأثير التغيرات المناخية علي حياتنا في كل المجالات سواء الزراعة أو ندرة المياه أو ارتفاع منسوب مياه البحر
ثم تحدثت الاعلامية مايسه المنشاوي عن دور الهيئة العامه للإستعلامات التوعوي والتنويري لجميع فئات المجتمع وبكونها الجهاز الإعلامي الرسمي والعلاقات العامة للدوله فكان له دور قوي في مؤتمر الأطراف الذي تستضيفه حاليا مدينة شرم الشيخ ويحظى باهتمام عالمي من وسائل الإعلام الدوليه من مختلف القارات لذا تم توفير كل التسهيلات للصحفيين والإعلاميين الذي سينقلون الحدث اضافة للمركز الصحفي المقام داخل المؤتمر بالاضافة الي المواد الإعلامية الأليكترونيه والورقية عن مصر باللغات الأكثر انتشارا في العالم
ثم تحدث الاستاذ الدكتور محمد عبد العظيم عميد كليه الهندسه بجامعه المنصوره بمحاضرته بأن التغيرات المناخية تعد كارثة علي العالم أجمع ولهذا سمي المؤتمر بمؤتمر الأطراف ليجمع كل الأطراف لوضع حلول وتحدث عن دور الهندسة في التغيرات المناخيةوتحويل العالم الي اللون الأخضر وأكد بأن كل العلوم مكملة لبعضها ومن شأنها وضع حلول علميه صحيحه للتصدي للتغيرات المناخية التي لها تأثير جوهري علي طريقة حياتنا
وأهمية الطاقة الجديدة والمتجدده وكيفية الإدارة الصحيحة لإستخدام الطاقة واستخدام الكهرباء وتقنين استخدام الوقود الإحفوري وذكر نماذج مثل مركز غنيم في مدينة المنصورة ومركز تابع له أخر بمسنود يعمل بطريقة pms حتي يعمل في وقت الضرورة
ثم انتقل الي دور التكنولوجيا والذكاء الإصطناعي في تقليل مخاطر التغيرات المناخية مثل استخدام السينسور والبرامج التكنولوجية في الأجهزة الكهربائية وكل ما يحيط بنا من استخدامات حتي يتم تحويل كل شئ ليعمل بطريقة اليكترونيه وتفعيل العمل عن بعد وتقليل الضغط وتحقيق الهدف وتحدث عن رؤية مصر ٢٠٣٠ والتي يمثل جزء اساسي منها هو معالجة التغيرات المناخية
وأثار دكتور عبد العظيم بعض الحلول لتفادي تأثير التغيرات المناخية مثل منع إزالة الغابات التي تعمل على إتزان الطبيعة وعمل سدود للبحر المتوسط لتفادي ارتفاع منسوب المياه المالحة وضخ سحب وتنزيلها في اماكن أخري
وشدد علي ضرورة الرجوع للأصل بأن كل فرد يقوم بما يسند إليه فالحياة تصميم لا صدفة فأننا في عصر الطوفان الرقمي في كل المجالات ويجب تقبله واختتم حديثه بأن مؤتمر المناخ الذي تستضيفه مصر بمدينه شرم الشيخ الان يتضمن الكثير من الايجابيات ووسائل النفع التي تعود علينا كأفراد بصفه خاصه وعلي الدوله بصفه عامه نتيجه استضافه هذا المؤتمر وقد قام سيادته ف نهايه المحاضره علي رد علي جميع الاستفسارات والاسئله الخاصه بموضوع الندوه من الساده الضيوف من عمداء الكليات ومديري البرامج وطلاب جامعه.
أدار الندوة التثقيفية الإعلامية مايسة المنشاوي مسئول الإعلام التنموي بمركز الإعلام تحت إشراف الأستاذ حماده حامد ابراهيم مدير المركز الإعلامي

%d مدونون معجبون بهذه: