إغماء ومشادات وأمّ تفقد ابنها في حفلة تامر حسني

شهدت الطرق المؤدية إلى نادي “سموحة” في الإسكندرية، حيث أقام الفنان تامر حسني حفلته، مساء أمس الخميس، أزمة مروريّة حادة، على الرغم من الإجراءات الخاصّة التي اتخذها متعهّد الحفلات وليد منصور.
تأخّر تامر في الصعود على خشبة المسرح، لمدّة ساعة، إذ كان من المقرّر أن يصعد في تمام الساعة العاشرة، إلا أنه صعد في الحادية عشرة، بسبب حرصه على إجراء تدريبات اللحظات الأخيرة مع الفرقة الراقصة، التي ترافقه على المسرح.
غنّى تامر لجمهوره عدداً كبيراً من أغنياته القديمة والجديدة، كما قام بلفتة جميلة لدعم مواهب شابة من الحفل الذي ضمّ الآلاف، فأصعد المسرح للغناء معه عدداً من المواهب، منهم الطفلان لؤي وأحمد شحاتة اللذين تفاعل معهما الجمهور. كذلك، شاركه حفلته فريق “واما”، في خطوة تُحسب لتامر، الذي لم يقل يوماً على المسرح “أنا أو لا أحد”، على الرغم من الاتهامات التي تطارده بأنّه يحبّ خطف الأضواء بأيّ طريقة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: