الأمن الوطني: قتل المفرزة الأمنية الإرهابية المسؤولة عن حادثة العظيم

المستقبل / بغداد

لقد عاهد رجال الأمن الوطني الله والشعب على ملاحقة كل من يحاول المساس بأمن الوطن،  فكان عهداً مفعولاً. هاهم رجال العراق الأبطال يتوجون وعدهم بالقصاص من الإرهابيين الدواعش، وكانوا بمستوى التحدي وخاضوا غمار البحث عن قتلة شهداء العظيم في جنح الليل وباغتوا العدو فكان صيدهم ثميناً جبرَ قلوب العراقيين.

وبتوجيه مباشر من السيد القائد العام للقوات المسلحة وبإشراف مباشر من السيد رئيس الجهاز كثفت مفارز جهاز الأمن الوطني في محافظة ديالى جهودها الاستخبارية وسخرت مصادرها الميدانية وتمكنت بعد مقاطعة المعلومات من تحديد مكان تواجد الإرهابيين الذين نفذوا الهجوم، وهم مجموعة من تسعة أشخاص يرتدون الأحزمة الناسفة وينتمون إلى ما يسمى قاطع ديالى ويعملون كمفارز أمنية تنفذ هجماتها ضد القوات الأمنية والمواطنين في محافظتي ديالى وصلاح الدين.

وقد جرى التنسيق مع قيادتي العمليات المشتركة والقوة الجوية الذي أسفر عن توجيه ثلاث ضربات جوية أدت إلى قتلهم جميعاً.

ويجدد جهاز الأمن الوطني العهد للعراقيين كافة بالمضي قدماً في القضاء على الزمر الإرهابية والخلايا النائمة التي تعكر صفو الامن في البلاد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: