التعاون الطبي بين المؤسسات الصحية في محافظة النجف الأشرف يساهم بإنقاذ طفل من المثنى والصدر تجري العملية و الزهراء ترعى

احلام الزيادي / النجف الاشرف

التعاون الطبي بين المؤسسات الصحية في محافظة النجف الأشرف يساهم بإنقاذ طفل من المثنى بعد أن أحالته من مستشفى الخضر العام إلى مستشفيات النجف الأشرف لثقتهم بقدرتها على تدارك حالته و إنقاذه .
عملية نوعية أعادة الأمل بالحياة للطفل (أحمد ناصر صياح) ذو الثمانية و ثلاثين يوما فقط بعد إحالته من مستشفيات محافظة المثنى و أجريت له عملية في مدينة الصدر الطبية على يد فريق جراحي برئاسة الدكتور جواد جعفر الموسوي (طبيب إختصاص بجراحة الصدر والأوعية الدموية) تكللت بالنجاح فيما تكفلت غرفة العناية المركزة بمستشفى الزهراء التعليمي بمتابعة حالة الطفل و رعايته حتى إستقرت حالته والآن يتمتع بوضع صحي مستقر .
و قال الدكتور جواد جعفر الموسوي في حديث لوحدة الإعلام في مستشفى الزهراء “وصلنا طفل من محافظة المثنى / مستشفى الخضر العام إلى طواريء مستشفى الصدر التعليمي وكان مصاب حسب التقارير و المفراس و الفحص السريري بتكيس الفص العلوي للرئة اليسرى و المريض يعاني من متلازمة الجهاز التنفسي و هي تعتبر حالة طارئة تستوجب إستئصال الفص الأسفل للرئة و أجريت له العملية في مستشفى الصدر التعليمي يوم الجمعة قبل الماضي و تم تحويله إلى مستشفى الزهراء التعليمي في وحدة العناية المركزة .
و اضاف الموسوي مقدماً شكره لدور المستشفى في إستقبال المريض و الحرص على إنقاذ حياته و تأمين سلامته،مثمناً جهود كل من ساهم من الجراحيين و المخدرين والخفراء وصولاً إلى موظفي الخدمة قائلاً “لمستشفى الزهراء التعليمي جهوداً مشكورة لتوفير سرير في العناية المركزة و إستقبلوه ،مقدماً شكره لكل من الأطباء و الخفراء و الممرضين لما قاموا به من دور طيب و نبيل بإستقبال المريض و تأهيله على جهاز التنفس الإصطناعي والآن الطفل رفعت عنه خيوط العملية وقصبة الهواء ويتمتع بصحة جيدة و سيحول إلى الخدج المنزلي ليمكث (24) ساعة و بعدها يغادر المستشفى .
وفي سؤال وجه للموسوي عن سبب إختيار مستشفيات النجف الأشرف لإجراء عملية الطفل قال “مستشفى الزهراء التعليمي و المؤسسات الصحية في النجف الأشرف مشهود لها بالكفاءة العلمية بين محافظات الجنوب (ديوانية ، مثنى ، ذي قار) و مرضاها يتجهون إلى النجف الأشرف لسمعة أطبائها الطيبة و لكفائتهم العلمية فضلاً عن وكوادرها التمريضية المتميزة فالكفاءة إن لم تضاهي أطباء العاصمة بغداد فهي أحسن منهم بإستقبال المرضى و معالجتهم .
من جانبه بيّن المقيم الاقدم في مستشفى الزهراء التعليمي الطبيب محمد رضا الخطيب /مرحلة ثانية بورد عراقي أن المستشفى إستقبلت المريض بعد إجراء عملية له في مستشفى الصدر يوم الجمعة الماضي للطفل (أحمد ناصر صياح) و تلقى العناية اللازمة في وحدة العناية المركزة تحت إشراف و متابعة أطباء إختصاصيين و كوادر العناية حتى إستقرت حالته الصحية و تحسنت وتم اليوم رفع قصبة الهواء و حالته الآن مشتقرة تماماً و سيحول إلى الردهة تمهيداً لخروجه من المستشفى .
بدورهم أهل المريض عبروا عن شكرهم و تقديرهم للكوادر الطبية والتمريضية في النجف الأشرف بما ساهموا فيه من إنقاذ حياة طفلهم المريض مبتهلين إلى الله سبحانه و تعالى أن يوفقهم و يحفظهم من كل سوء .

%d مدونون معجبون بهذه: