المحافظات المعطلة في العراق والمواهب الضائعة…



حسام المعمار – مشكلة وحلول…

لاحظ عزيزي المتابع الصورة ادناه كيف ان حركة كرة القدم تتركز في محافظات معينة واغلبها تعاني ماليا بينما تتركز فرقا كثيرة في بغداد مؤسساتية غير جماهيرية. ولاحظ عدد المحافظات غير القادرة على التاهل للدوري لاسباب اغلبها ليست فنية وانما لاسباب مالية وادارية من جراء عدم وجود خطة استراتيجية واضحة لنشر اللعبة في عموم العراق.

🟢 النقاط الخضراء على الخارطة توضح اماكن الملاعب المرخصة التي ستلعب عليها مباريات الدوري العراقي هذا الموسم وهي غالبا المحافظات التي تملك فرقا في الدوري الممتاز.

🔴 النقاط الحمراء هي المحافظات التي لاتملك فريق ولاحتى ملعب يحتضن مباريات الدوري!!

⚫️ لو اردنا ان ننشر اللعبة كالسابق لنكتشف مواهب اكثر علينا بايجاد حلول لاشراك المحافظات المعطلة (النقاط الحمراء) في الدوري الممتاز والمسابقات المحلية.

الاقتاراحات:

1️⃣ ترحيل الفرق المؤسساتية من بغداد الى فرع المؤسسة في تلك المحافظة واجبارهم على ممارسة الرياضة هناك كي تتاح الفرصة لمواهب تلك المحافظة لاخذ فرصة للدخول في عالم الاحتراف. اي انه شيء مقارب لما فعله فريق الديوانية حينما اختار الكوت ملعبا له.
مثلا:
الحدود الى الموصل
النفط الى كركوك
الكهرباء الى الرمادي
الصناعة الى ديالى
هذا سيدعم نشر اللعبة وسيرفع من الاهتمام الجماهيري باللعبة.

2️⃣ الغاء جميع الفرق غير الجماهيرية واستبدالها بفرق المحافظات وفق اطر وضوابط جديدة تضعها الاولمبية ووزارة الشباب والرياضة في منح اجازة التاسيس وغيرها لكي يكون النادي وبحسب تعريفه العام هو ان يمثل مجموعة من الناس، فاذا كان النادي بلا جمهور اذا اخل بشرط وجوده ككيان لانه لايمثل الا نفسه ولاعبيه. هنا ستجد الفرق غير الجماهيرية نفسها امام خيارين، اما ان تسلك الطريق في اولا وتذهب الى محافظة معطلة رياضيا او ان تعمل على خطط لكسب جمهور وهنا كسبنا اجبار الاندية على نشر اللعبة.

3️⃣ السعي من اجل تحقيق العدالة بعض الشيء في توزيع الاموال والبنى التحتية للمحافظات المعطلة ومقارنتها بفرق المؤسسات.
عملية العدالة بين الاندية ممكن ان تتحقق بطرق كثيرة وعلى سبيل المثال لا الحصر، تخصيص مبالغ للمحافظات المعطلة من اجل وضع خطة لنشر كرة القدم في تلك المحافظة وبالتالي بلوغ الدوري الممتاز.

4️⃣ الغاء الاتحادات الفرعية الحالية وتاسيس اتحاد فرعي مستقل لكل محافظة يقوم على تكوين اربعة فرق من تلك المحافظة (اول- كلية- اعدادية- متوسطة) لتشارك في دوري على عموم العراق وكل فئة مع اقرانها لتكون هذه الدوريات هي الرافد الاساسي للمنتخبات الوطنية.
20 فريق اول رافد للمنتخب الوطني
20 فريق كلية رافد للمنتخب الاولمبي
20 فريق الاعدادية رافد لمنتخب الشباب
20 فريق متوسطة رافد لمنتخب الناشئين
فلو تم ايقاف التمويل الحكومي لفرق المؤسسات غير الجماهيرية وتوزيع نفس الاموال على الاتحادات الفرعية لتعمل على تشكيل هذه الفرق فاننا سنخرج بحصيلة ممتازة وهي الوصول لجميع المواهب في جميع المحافظات مع اربع دوريات قوية ولجميع الفئات.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: