الهجرة والخارجية يعقدان اجتماعاً طارئاً لبحث هجرة العراقيين ومفاتحة الدول بها

بغداد/ ذكرى الموسوي

أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين مفاتحة وزارة الخارجية لعقد اجتماع طارئ لبحث ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومفاتحة الدول بها.
وقال المتحدث باسم وزارة الهجرة ستار نوروز، في بيان له تلقت وكالتنا نسخة منه، انه “وزارة الهجرة قامت بمفاتحة وزارة الخارجية العراقية لعقد اجتماع عاجل وعلى مستوى عال لمناقشة ظاهرة الهجرة غير الشرعية للعراقيين والخروج بموقف رسمي موحد وبحث إمكانية مناقشة الموضوع مع الدول”.
وأوضح ان الاجتماع يأتي “مع تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية للعراقيين باتجاه دول أوروبا وما رافقتها من حوادث مأساوية أودت بحياة إعداد من المواطنين العراقيين واستغلال عصابات التهريب والاتجار بالبشر لإعداد أخرى منهم مع مايرافق الهجرة غير الشرعية لكثير من المخاطر”.
وأضاف نوورز انه “قد تمت مفاتحة وزارة الخارجية أيضا للعمل على تسهيل إعادة جثامين المتوفين من العراقيين خلال محاولتهم للجوء إلى أوروبا والذي صاحبته حوادث غرق أو فقدان أو استغلال من عصابات التهريب والاتجار بالبشر فضلاً عن اعادة مجاميع من العراقيين الذين تم احتجازهم من قبل السلطات التركية من الذين لايمتلكون المستمسكات الثبوتية”.
وكانت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق حذرت من مخاطر زيادة الهجرة غير المشروعة وخاصة من الشباب والعائلات، لكونها تؤثر على مستقبل البلاد، مطالبة الحكومة بضرورة وضع الخطط الكفيلة باستقطاب الطاقات الشبابية.
فيما أعرب المرجعية الدينية عن قلقها البالغ من هذه الهجرة” داعية “المسؤولين الى وضع خطط تنموية تحد منها”.
وقال ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة الماضية، “لقد اتسعت في الاونة الاخيرة ظاهرة هجرة اعداد كبيرة من الشباب العراقي الى بلدان اخرى حتى لوحظ انهم يستعينون بمجاميع التهريب المنتشرة في بعض البلاد المجاورة ويتحملون مخاطر كبيرة لهذه الغرض وقد وقعت حوادث مؤسفة ادت الى وفاة اعداد منهم، مضيفا ان “هذه الظاهرة تبعث على القلق البالغ وتهدد بافراغ البلد من كثير من طاقاته الشابة والمثقفة والاكاديمية وقد ساعد على توسعها فقدان مزيد من الشباب لادنى امل بتحسن اوضاعهم المعيشية والاجتماعية والاقتصادية في المستقبل القريب واحساسهم بعدم وجود فرصة حقيقية لتوظيف طاقاتهم العلمية بصورة ترضي طموحاتهم”.انتهى

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: