بعد رقمه القياسي الجديد.. بوفون ينفي أنباء الاعتزال: أتطلع لمونديال 2026

رفض حارس المرمى المخضرم جيانلويجي بوفون الحديث عن اعتزال محتمل وكشف أنه قد يستهدف كأس العالم عام 2026 إذا فشلت إيطاليا في التأهل لبطولة هذا العام.

اللاعب البالغ من العمر 44 عامًا يلعب حاليًا مع نادي الصبا بارما في دوري الدرجة الثانية بعد مغادرة يوفنتوس الصيف الماضي.

بقي لبوفون 18 شهرًا على عقده الحالي وظهر في جميع مباريات الدوري الـ21 هذا الموسم، ويستهدف الآن العودة للمنتخب الإيطالي رغم عدم ظهوره منذ 2018.

وقال بوفون لصحيفة “لا جازيتا ديلو سبورت” الإيطالية: “إذا لم تتأهل إيطاليا لكأس العالم، فقد ألعب في كأس العالم التالي“.

وأضاف بوفون: “لن أتفاجأ بكوني ما زلت لائقًا في عمر 48، لم يستبعد مايكل جوردان اللعب حتى سن الخمسين وأنا أفهمه، في نهاية اليوم، نجري الحديث على أرض الملعب“.

يواجه فريق روبرتو مانشيني مهمة صعبة تتمثل في التأهل إلى مونديال قطر بعد أن فشل في صدارة مجموعته في التصفيات.

وسيتعين على أبطال أوروبا الفوز على مقدونيا الشمالية والبرتغال أو تركيا إذا أرادوا تجنب خيبة أمل الفشل في التأهل لكأس العالم للمرة الثانية على التوالي.

يدرك بوفون أنه سيكون من المستحيل تشكيل الفريق إذا تأهلت إيطاليا واعترف: “لطالما استخدمت كأس العالم كمبرر لأولئك الذين يتساءلون عن سبب استمراري“.

اقرأ أيضًا.. رئيس الاتحاد الإيطالي: أرغب في إيقاف الدوري من أجل ملحق التأهل لـ كأس العالم.. ولكن

وأردف بوفون: “الحقيقة هي أنني أستمر لأني أفعل أشياء لا يفعلها الآخرون، ومع ذلك، فإن الديناميكيات تجعلني أفهم أن تواجدي مع المنتخب في مونديال قطر مستحيل“.

وأدرك بوفون: “لا بأس بهذا، يجب أن أحترم اختيارات رجل ذكي مثل روبرتو مانشيني“.

دخل بوفون التاريخ يوم السبت بعد أن حافظ على شباكه نظيفة في التعادل 0-0 مع بينيفينتو، ليصبح أول حارس مرمى في التاريخ يحافظ على نظافة شباكه في 500 مباراة، منها 92 مع ناديه الحالي، و322 ليوفنتوس، و9 لباريس سان جيرمان و77 للمنتخب الإيطالي.

يتمتع الحارس الأسطوري بمسيرة رائعة منذ ظهوره الاحترافي لأول مرة في عام 1995، وقد فاز بـ 11 لقبًا للدوري وستة كؤوس إيطالية وكأس العالم والعديد من الألقاب الأخرى لكن لم يتوج بدوري الأبطال.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: