#حدث غدا”# حكومة ضعيفة.. و.. تظاهرات عنيفة..

#حدث غدا”#
حكومة ضعيفة.. و.. تظاهرات عنيفة..

أ.د.ضياء واجد المهندس

يعتبر اليهودي (مايكل روبن) الجمهوري الولاء، من أشهر الخبراء المتخصصين في العراق منذ مشاركته في غزو العراق في 2003 كمستشار للبنتاغون و وزير الدفاع رامسفيلد وحتى زيارته الأخيرة الذي التقى فيها مصطفى الكاظمي و برهم صالح الذي تربطه صداقة بهم..
و مايكل روبن احد اعضاء المجلس التأسيسي لمركز الدراسات الاستراتيجية الأمريكية من بين ٩ أعضاء منهم نائب رئيس الجمهورية الأسبق (ديك تشيني) الذي تعود بناية المركز ذات الطوابق ال (25) في واشنطن العاصمة من املاكه ..
زار مايكل روبن العراق عديد المرات والتقى مع كل السياسين من هادي العامري و نوري المالكي و حيدر العبادي و عمار الحكيم و محمود المشهداني و إياد علاوي و وووو.. وعندما رتب لي أحد الأصدقاء لقاء معه في داره (حيث كان روبن ضيف عليه) تخلفت، لأن أحدهم قال إن السياسين العراقيين يلتقون أمريكي لأنهم يجتمعون على مصالح واحدة، لذلك رفضت اللقاء معه و مع ٣ خبراء كانوا برفقته..
و بالرغم من دعمه ل مصطفى الكاظمي و برهم صالح، والذي سبب الأخير خلافات لروبن مع مسعود البرزاني، فانه لايتمتع بعلاقات مع صالح المطلك.. إلا أنه أبدى تشائمه من استمرار الكاظمي و صالح في الرئاسات و معهم الحلبوسي، لأن الأوضاع أصبحت على مستوى الانفجار، وعبر عن قلقه من أوضاع العراق لأحد خبرائنا في حوار مطول معه..
وبالرغم من تعرض مايكل روبن لهجوم تسقيطي من جماعة المالكي وبعض الفصائل المسلحة لمشاركته في احتفالات عيد الغدير بدعوة من العتبة الحسينية، حيث اعتبروه صهيونيا” معاديا” للإسلام، مما جعله و المترجم الذي معه وهو أمريكي من أصل عراقي أن يغادرو النجف..
والغريب في مايكل روبن ممكن ان تجده في مكتبه الفخم في َمركز الدراسات الاستراتيجية الأمريكية حيث تجد صور ل صدام حسين و الخميني و لوحات قرآنية، و اعلام حسينية و اعلام ياعباس و ياعلي ووو، اشتراها من الكاظمية و كربلاء و النجف اثناء زيارته العراق في زمن الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، و الذي كلف المركز بدراسة سياسات العراق مقابل 6 مليون دولار..
كتب الخبير الاستراتيجي الأمريكي (مايكل روبن) مقالا” بعنوان (سينتهي ضعف حكومة العراق بتظاهرات عنيفة)
مبينا” وجهة نظر كواليس قريبة من البيت الأبيض..
يقول روبن مستعرضا” الاحداث :(في 1 أكتوبر 2019، خرج الشباب العراقي إلى الشوارع للاحتجاج على الفساد والحكومة غير الفعالة وانعدام الآفاق.
في البداية، ردت حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالقوة المميتة. أطلقت الميليشيات المدعومة من إيران النار على الحشود، مما أسفر عن مقتل 600 شخص على الأقل. نمت الحشود إلى جانب غضب العراقيين من مثل هذه التكتيكات. في النهاية، استقال عبد المهدي) ٠
و أضاف مايكل روبن :(بعد عدة بدايات خاطئة، استقر الرؤساء السياسيون العراقيون على مصطفى الكاظمي،
الصحفي الذي عينه رئيس الوزراء حيدر العبادي لقيادة جهاز المخابرات الوطني العراقي (INIS) في عام 2016 على خلفية الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية. بالنسبة للنخبة السياسية العراقية، كان الكاظمي خيارا آمنا وكان لديه علاقات جيدة مع الجميع من آية الله العظمى علي السيستاني إلى الزعيم الكردي مسعود بارزاني. على الرغم من أهميته للقادة السياسيين الذين استقروا على الكاظمي كزعيم انتقالي).
واستطرد روبن وصف الكاظمي :(في بحر من الشخصيات اللامعة، كان الكاظمي لا يملك الكاريزما معهم، وضعيف سياسيا”، ولم يكن لديه كتلة دعم دائمة في البرلمان) .
وبين روبن ما كان مطلوب من الكاظمي 🙁
بدلا من ذلك، استندت سلطة الكاظمي إلى مهمة: إنهاء الخلل الوظيفي في العراق، والإشراف على الإصلاحات الأساسية، وتوجيه العراق خلال انتخابات جديدة.و
بعد مرور أكثر من عام ونصف على قيادته الانتقالية، فشل الكاظمي) .
و يفصل روبن العملية الانتخابية في العراق:( كان النظام الانتخابي العراقي إشكاليا” منذ فترة طويلة. وافق مدير سلطة التحالف المؤقتة (بول بريمر) ومسؤولو الأمم المتحدة على إجراء انتخابات يحكمها التمثيل النسبي، والترشيح على أساس القوائم الحزبية بدلا من الدوائر الانتخابية. كان هدفهم السرعة، لكن عدم الاستقرار طويل الأجل الذي شجعه النظام كان واضحا. المرشحون مدينون بالبقاء السياسي لرؤساء الأحزاب بدلا من المساءلة أمام الناخبين، لهذا سعى المرشحون المحتملون إلى تملق أنفسهم للرؤساء السياسيين الذين سيأمرون بالقوائم، تنافسوا ليكونوا أكثر شوفينية عرقية أو طائفية من أقرانهم. في حين عبث العراقيون في وقت لاحق بنظام التصويت على أساس الدوائر بدلا من المستوى الوطني، ولكن ظلت الانتخابات على نفس الديناميكية قائمة) ٠
و يستمر روبن في سرد عمل الكاظمي:(
بعد اندلاع الاحتجاجات، واستقالة عبد المهدي، اقترح الرئيس برهم صالح إصلاحات أساسية كان من شأنها، إذا تم تنفيذها، أن تساعد في تحقيق الاستقرار في العراق. ومع ذلك، لم يستخدم الكاظمي منبره المتنمر أو سلطته الأخلاقية لرعايتهم؛ بدلا من ذلك، تمسك البرلمانيون المنتخبون في ظل النظام القديم الذي شجع المحسوبية والفساد بدل الإصلاحات بما يتجاوز أي معنى حقيقي.
اليوم،، ،
ينخرط نفس الرؤساء السياسيين العراقيين في نفس السرقات التي تثريهم وتمكنهم سياسيا” و اقتصاديا”، ولكنهم تخلوا عن العراقيين الذين يدعون أنهم يمثلونهم)..
و استغرب روبن من ضعف الكاظمي :
(لم يكن من الضروري أن يكون الكاظمي ضعيفا” جدا” . حتى بدون كتلة برلمانية، تولى منصبه بالرغم من الدعم الهائل من عديد العراقيين العاديين كأملهم الأخير. في الوقت نفسه، كانت ظهور النخب السياسية التقليدية ضد الجدار حيث أرعبتهم حركة الاحتجاج. لكن كاظمي أهدر الفرصة مع ترسخ الطموح في ان الكاظمي أراد البقاء لفترة قادمة) .
وبين روبن أسباب عدم مضي الكاظمي باصلاحاته:( قد تعادي الإصلاحات القادة السياسيين الذين يحتاج الكاظمي إلى دعمهم للبقاء في منصبه بعد الانتخابات، وبالتالي بدلا من مواجهة بارزاني، على سبيل المثال، اقترب منه بغموض. بدلا من سحق الممارسات التي تعادي العراقيين العاديين – على سبيل المثال، التعامل الذاتي والإثراء الذي يأتي مع قيام المسؤولين الحكوميين بمكافأة أنفسهم بمكافآت منح الأراضي بقيمة الملايين، يواصل الكاظمي الممارسة العمياء عن البصريات) .
(اليوم..
فقد الكاظمي الشارع وشرطة مكافحة الشغب المهنية بالكامل و التي تصدت للشباب العاطلين عن العمل خارج المنطقة الدولية مباشرة، وتشكل سلوكا” سيئا” بالنسبة للإصلاحيين.
قد يقدر البيت الأبيض و المخابرات المركزية الامريكية وعد الكاظمي ب مواجهة الميليشيات المدعومة من إيران، لكنه كان متساهلا معهم تقريبا كما كان أسلافه. اظهرت المظاهرات وحتى محاولات الاغتيال حدود الخطوط الحمراء التي يكره الكاظمي عبورها. المشكلة الأكبر التي تقوض جهود الكاظمي لكبح جماح مثل هذه التهديدات للسيادة العراقية ليست الخوف، ولكن الطموح. مواجهة إيران أكثر من اللازم من شأنه أن يقوض أمله في الحصول على موافقة تلك الحركات السياسية التي دعمتها طهران. في الواقع، كانت لعبة الشخصيات التي تغير فيها الخطاب، ولكن ليس الواقع.
ركز العبادي فترة ولايته على الإصلاح الدقيق من أجل بناء قاعدة للاستثمار والنمو. في حين بلغ عدد سكان العراق 25 مليون نسمة في عام 2003، وبحلول عام 2014 عندما تولى منصبه من نوري المالكي، كان عدد سكان العراق يقترب من 35 مليون نسمة. حذر مدير مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي (نوفل الحسن) من المخاطر الناجمة عن تضخم كشوف المرتبات في العراق وعدم قدرته على توفير فرص عمل في القطاع غير النفطي.
لم يهتم فريق عبد المهدي. مع ارتفاع أسعار النفط، تخلص من الإصلاحات من النافذة، ووزع وظائف الخدمة المدنية مثل الحلوى في عامه الوحيد في المنصب، على سبيل المثال، أضاف وزير الكهرباء عشرات الآلاف من الوظائف إلى كشوف المرتبات الدائمة، دون أي طريقة مستدامة لدفع ثمنها ودون أي تحسن ملموس في الخدمات.
اضطر الكاظمي إلى التدافع للحصول على كشوف المرتبات من أجل تعويض النقص الذي خلفه بسبب عدم كفاءة عبد المهدي، إن لم يكن سرقة فريقه.
اليوم ،
غالبا ما يتفاخر الكاظمي للزوار بأنه زاد نسبة إيرادات القطاع غير النفطي، لكن فريقه يحتفظ بإحكام بالأرقام لدعم هذا الادعاء؛ يقول العديد من الاقتصاديين العراقيين إنه مجرد ادعاءات تم نسجها لتهدئة الدبلوماسيين والمحللين الزائرين. اعلنت حكومته بتوصيات من وزير المالية على عبد الامير علاوي والتي أصدرت كتابا أبيض اقتصاديا” مفصلا” ، حددت أربعة وستين مشروعا” إصلاحيا” منفصلا”، وسلط الضوء على ما يجب على كل وزارة القيام به، وتحت أي جدول زمني لتحقيق الإصلاح. بينما يواصل الكاظمي التشدق بالإصلاح، فإنه يتردد في الذهاب إلى أبعد من ذلك، لأن القيام بذلك قد يعادي المصالح الراسخة التي يريد دعمها الآن مع تحول مهمته من الإصلاح إلى تمديد فترة ولايته) .
و يذكر روبن أسباب التحسن البسيط:( ما ينقذ الكاظمي – والنظام الذي يرأسه – ليس اليوم إصلاحا” ناجحا”، ولكن ارتفاع أسعار النفط. وفي الوقت نفسه، يستمر عدد السكان في النمو. بحلول عام 2025، سيكون لدى العراق أكثر من 45 مليون؛ وبحلول نهاية هذا العقد، سيتجاوز 50 مليون، ولا يوجد هناك صندوق ثروة سيادية حقيقي ولا تخفيض الخدمة المدنية إلى مستويات مستدامة. إذا انخفض سعر النفط من 70 دولارا للبرميل إلى 30 دولارا، فسوف ينهار النظام. السؤال الآن ليس ما إذا كان ولكن متى؟؟ . أصبح استخراج النفط أرخص وحقول جديدة تأتي عبر الإنترنت كل عام. سيصل سكان الصين – والعطش للنفط – إلى ذروته قريبا بالنظر إلى الآثار الديموغرافية لأكثر من ثلاثة عقود من سياسة الطفل الواحد. مع انخفاض عدد سكان الصين ومعه النمو الاقتصادي الذي يجلبه العائد الديموغرافي، قد تتحول بكين أيضا إلى الداخل إلى التكسير الهيدروليكي ومصادر الطاقة المحلية الأخرى. كما لا يتناول أي من هذه المناقشة حقيقة أن الاحتضان المتزايد للطاقات البديلة يقوض أولوية الطاقة التي كان يتمتع بها العراق وجيرانه ذات يوم. تقوم كل من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر بتنويع اقتصاداتها؛ ويفضل القادة العراقيون ممارسة الألعاب السياسية لتحقيق مكاسب فردية) .
و يطرح روبن رؤيته لعراق الغد:
(كانت أحداث أكتوبر 2019 طلقة تحذيرية حفز غضب المتظاهرين. زعموا أن عبد المهدي ضحية لكنهم كانوا على استعداد لإعطاء قادة العراق فرصة للإصلاح. لقد أهدر الكاظمي هذه الفرصة الآن مع اقتراب سكان العراق بسرعة من علامة 50 مليون نسمة، وخروج الشباب العراقي إلى الشوارع مرة أخرى، لن يقبلوا مرة أخرى.. أن المشكلة كانت في شخصية الكاظمي وليس النظام. ستكون الثورة القادمة عنيفة ولن تفرق كثيرا بين الأحزاب. سيؤدي ذلك إلى أزمة هجرة، مثل الكثير من وجوه الكليبتوقراطية في كردستان العراق، والإطاحة بالجملة بالقيادة السياسية العراقية الحالية في القبور المبكرة أو المنفى. يمكن للبيت الأبيض بايدن الاستمرار في التعامل مع السياسة العراقية مثل لعبة الكراسي الموسيقية، لكنه يفتقد الصورة الكبيرة اليوم) .

البروفسور د.ضياء واجد المهندس
مجلس الخبراء العراقي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: