خبراء صينيون: إحياء «طريق الحرير» يدعم العلاقات الاقتصادية مع مصر

قال خبراء صينيون إن إطلاق الصين لمبادرة إحياء طريق الحرير القديم تحت عنوان «التشارك فى بناء الحزام الاقتصادى لطريق الحرير»، وافتتاح مشروع قناة السويس الجديدة سيدعمان التعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين.

قال الخبير الاقتصادى الصينى، لى شوا، إن مصر يمكن أن تعد ركيزة رئيسية لمشروع الحزام الاقتصادى لطريق الحرير لموقعها الفريد، وعلاقاتها التجارية المتميزة مع العديد من الشركاء التجاريين لبلاده.

وأضاف أن مشروع قناة السويس سيدعم حركة التجارة العالمية ومكانة مصر فى مجال خدمات النقل البحرى، لافتا إلى أن الشراكة المصرية الصينية ستوفر المزيد من الفرص أمام القطاع الخاص بالبلدين فى العديد من المجالات.

من جانبه، قال الخبير المصرفى الصينى، وين ليانج، إن الصين تسعى إلى زيادة حجم التجارة والاستثمارات مع دول الشرق الأوسط، ومن بينها مصر.

وأضاف: «مصر تعد أيضا بوابة للصادرات الصينية إلى الأسواق الأفريقية والصين تسعى إلى زيادة حجم تجارتها مع الدول الأفريقية إلى حوالى ٤٠٠ مليار دولار بحلول عام ٢٠٢٠».

وأضاف: «الصين تعد أكبر شريك تجارى لمصر فى منطقة الشرق الأوسط، حيث بلغ حجم التجارة بين الجانبين حوالى ١١ مليار دولار عام ٢٠١٤». وقال منير فخرى عبدالنور، وزير الصناعة والتجارة، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى ستشهد الاتفاق على قرض بقيمة ١٠٠ مليون دولار لتمويل المشروعات الصغيرة. وأضاف: «القرض مقدم من بنك التنمية الصينى إلى البنك الأهلى بهدف تطوير المشروعات الصغيرة وتمويلها ما يسهم فى دعم الاقتصاد المحلى».

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: