رئيس قسم أمنية المعلومات بجامعة بابل خريجو القسم يتمتعون بفرص واسعة بالتعين

المستقبل / بابل


يعد قسم أمنية المعلومات الذي تأسس في عام 2019 في كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة بابل من الأقسام الحيوية الفاعلة التي تعمل على تطوير البرامج والأنظمة الآمنة وتحديث طرائق الحماية للبيانات ومخازنها من العبث والسرقة.
وقال رئيس القسم الدكتور وسام سمير بهية ان القسم الذي يضم هذا العام نحو” 360″ طالب وطالبة يتعامل مع طرائق وخوارزميات التشفير الأساسية فضلا عن اكتشاف المتطفلين على شبكات الحاسوب وطرائق إخفاء المعلومات الرقمية باستخدام النصوص أو الصور أو الصوت أو الفيديو الرقمي.
مضيفا ان الوفرة المعلوماتية الناتجة عن التطور التكنولوجي الهائل في مجال الحاسبات والشبكات بات يشكل العمود الفقري لمقومات الدولة الحديثة، مما يتوجب تقنيات حديثة ملائمة يمكن من خلالها حماية المعلومات وبالتالي يستوجب توعية وتثقيف المجتمع بأساليب المحافظة على المعلومات.
مبينا ان خريجي القسم يتمتعون بخيارات وظيفية واسعة بالتعين في مؤسسات ودوائر الدولة والقطاع الخاص مثل ” مسئول امن البرمجيات والشبكات، إدارة امن الأنظمة الحاسوبية والشبكات، مستكشف البرامج الضارة والتطفل، محلل امن المعلومات، مستشار أمني”،كما يمكن لهم إشغال وظائف اخرى للتعامل مع المعلومات الحساسة مثل” البنوك والتأمين والدفاع” والمؤسسات الحكومية والشركات التي تقدم الاستشارات والخدمات الأمنية والحماية لتكنولوجيا المعلومات.
وتابع حديثه بالقول: ان القسم يمنح شهادة البكالوريوس في تكنولوجيا المعلومات بتخصص أمنية المعلومات واصبح هناك مبررات للاهتمام بتخصص أمنية المعلومات يكمن في أمور عدة منها ،ان عصر المعلوماتية هو العصر الحالي للبشرية، لذا فان موضوع أمنيته من المواضيع الحساسة للمجتمع والعالم وهنا كان لابد من الخوض به وانتاج خريجين في هذا الحقل واعتباره من الضروريات الملحة التي تتطلبها التطورات الحديثة، كذلك الحاجة الملحة لمثل هذا الاختصاص يسهم في تطوير البلد في مجال تكنولوجيا المعلومات لكي يكون داعما لتلك التكنولوجيا، كما انه يعد من الاختصاصات المشتركة لجميع الاختصاصات ذات العلاقة، ويعتبر عامل مهم ومكمل لجميع الحقول العلمية الأخرى.
مضيفا ان قسم امنية المعلومات يعد ايضا مصدر جذب عال للطلبة للدراستين الصباحية والمسائية باعتباره مصدر تمويل للكلية والجامعة إضافة الى انتاجاته من مشاريع وبرمجيات ذات علاقة بحماية المعلومات والأنظمة ، كما ان هناك حاجة لدوائر الدولة لمختصي أمنية المعلومات لكي يتكاملوا مع اختصاصي تكنولوجيا المعلومات لإنتاج برمجيات كفوءة وآمنة ، ويعد القسم تكملة للاختصاصات العلمية في كلية تكنولوجيا المعلومات مع اقسامها الحالية والتي هي البرمجيات والشبكات ، كما ان اختصاص القسم يعمل في الدفاع والتصدي للهجمات الالكترونية والموجات الجديدة من الحروب الالكترونية ولهذا فقد باتت هناك حاجة الى مختصين في مجال الأمنية والحذر والتخلص من العادات السيئة والاستخدامات الخاطئة لتكنولوجيا المعلومات التي يمكن ان تستخدم كأدوات سهلة وسريعة لتحطيم الإنسانية.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: