رجال وكالة الاستخبارات يطيحون بإرهابي خطير مسؤول عن نقل الإرهابيين والانتحاريين ومشارك في عمليات إجرامية كبيرة ببغداد منها استهداف الكاظمية المقدسة عام 2016


المستقبل / بغداد

بيان
قال تعالى (والله يؤيد بنصره من يشاء) صدق الله العلي العظيم
بإشراف ومتابعة ميدانية للسيد وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية ومن خلال عملية استخبارية كبيرة تمثلت بمتابعات أمنية دقيقة وتقاطع للمعلومات أثمرت عن تمكن رجال الوكالة الأبطال من الإطاحة بواحد من أهم عناصر تنظيم داعش الإرهابي في العراق والمطلوب قضائياً وفق أحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب فيما يسمى بولاية شمال بغداد.
وبعد التحقيق معه اعترف الإرهابي بمسؤوليته عن نقل الإرهابيين الانتحاريين وزرع العبوات الناسفة في بغداد واشتراكه في العديد من العمليات الإرهابية التي استخدمت فيها الأسلحة الكاتمة للصوت.
كما اعترف الإرهابي عن مسؤوليته عن
-نقل عدد من الانتحاريين الإرهابيين عام 2016 الذين استهدفوا مدينة الكاظمية المقدسة ومنطقة الحرية ,
-كما اعترف بنقل ثلاثة إرهابيين قاموا باستهداف معمل غاز التاجي في نفس العام .
-وفي عام 2019 اعترف الإرهابي عن مسؤوليته بزرع عبوات ناسفة استهدفت الأبرياء الأمنيين في مدينتي الشعلة وسوق الأربعة آلاف في منطقة الشعب
-اشتراكه بعملية إرهابية استخدمت فيها أسلحة كاتمة للصوت في منطقة شاطئ التاجي في نفس العام استهدفت عجلة تابعة لمديرية مكافحة المتفجرات.
وقد تم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه تمهيداً لإحالته للقضاء لينال جزائه العادل بما اقترفته يداه ألاثمتان من جرم بحق أبناء شعبنا الكريم .

سيبقى رجال وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية وكما عهدهم أبناء العراق العيون الساهرة والسواعد القوية التي تضرب بيد من حديد كل من يحاول زعزعة الاستقرار في العراقي وسنحارب الإرهاب أينما وجد على ترابنا الوطني.

١٩ كانون الثاني ٢٠٢٢

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: