ضياء مكاوي رئيسا للإدارة المركزية لإقليم وسط الصعيد الثقافي

متابعة – علاء حمدي

أصدر الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء قراراً بتعيين ضياء مكاوي رئيسًا للإدارة المركزية لإقليم وسط الصعيد الثقافي وشغل ضياء مكاوي عدد من المناصب بفرع ثقافة أسيوط منها مدير عام ثقافة أسيوط
كما قام رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة المخرج هشام عطوة بحركة تنقلات وتعديلات في مناصب بعض رؤساء الأقاليم الثقافية بالهيئة حيث كلف ضياء مكاوي بتوليه منصب رئيسًا للإدارة المركزية لإقليم وسط الصعيد الثقافي وذلك خلفا للكاتب محمد نبيل لتكليفه بتولي منصب رئيسًا للإدارة المركزية لإقليم القناة وسيناء الثقافي

ضياء مكاوي إبن ثقافة أسيوط تدرج في المناصب داخل قصر ثقافة اسيوط وتولى مديراً للقصر ثم مديراً عاماً للفرع وشهدت الثقافة في عهده تطوراً كبيراً في المحتوى المقدم للجمهور وكما حققت الثقافة في عهده مراكز متقدمه في كافة الانشطة المقدمة سواء فرق الفنون الشعبية َ وفرقة الكفافه والموسيقى العربية ونادي الطفل واندية الأدب في الشعر والقصة التي زادت وارتفعت اعداد الاندية الادبية في عهدة للضعف وكان لابناء الثقافة في عهده نصيب الأسد في مسابقات الوزارة وجوائز الدولة في الأدب وغيرها وكان صاحب فكرة القوافل الثقافية التي جابت القرى المحرومة من الخدمات الثقافية مثل قوافل قرى الهمامية بالبداري والمعابدة بابنوب وغيرها

وكان قد تسلم « اقليم وسط الصعيد » مسرح متنقل تابع لوزارة الثقافة ضمن المسارح المتنقلة التي أهدتها وزارة الإنتاج الحربي لوزارة الثقافة بهدف إثراء الحياة الإبداعية في محافظات مصر والوصول بالمنتج الثقافي لكافة شرائح المجتمع
وانطلقت القافلة الثقافية بقري محافظات وسط الصعيد الاربع ( اسيوط والمنيا والوادي الجديد وسوهاج ) وتضم مسرح متنقل مجهز على أعلى مستوى وقدمت العروض الثقافية بواسطة فرقة اسيوط للموسيقى العربية وفرقة الإنشاد الديني بالمحافظة وفريق الكورال كما سيجري تنظيم ورش عمل للفنون التشكيلية وعروض أفلام وذلك ضمن خطة وزارة الثقافة لتقدم مختلف ألوان الإبداع في المناطق النائية والأكثر احتياجا

والمسرح المتنقل عبارة عن سيارة نقل ذات مقطورتين إحداهما تضم مسرح قابل للفك والتركيب بمساحة 37.5 متر مربع مجهز لتقديم العروض الفنية خلال فترة تتراوح من 3 إلى 4 ساعات بالإضافة لأحدث معدات الصوت منها سماعات « ghl S » ومعدات الضوء « الديمر 088 » وكشافات الضوء وميكسر أما المقطورة الأخرى مجهزة بخدمات الكهرباء والمياه وتشمل لوحات تحكم وتوزيع وحماية للقدرة الكهربائية بالإضافة لغرفتين للخدمات وغرفة كنترول مكيفة وأربع خيام مجهزة تمثل غرف استبدال الملابس للفنانين

جدير بالذكر أن المسارح المتنقلة تعد أحد المشروعات التنموية التي تعمل عليها وزارة الثقافة وجرى ضمها لمنظومة العمل بالهيئة العامة لقصور الثقافة وتوزيعها بواقع مسرح لكل إقليم من الأقاليم الثقافية الرئيسية الستة وهي إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد وسط الصعيد وجنوب الصعيد وغرب الدلتا وشرق الدلتا والقناة وسيناء وذلك بهدف استثمار العقول وبناء الإنسان ومجابهة الفكر المتطرف بجانب إثراء الحياة الإبداعية بالمحافظات واكتشاف الموهوبين

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: