لا تضعوا أمام أعينكم المهرجانات .. رسالة الناقد مهدي عباس للسينمائين الشباب العراق يحوي ملايين القصص

حاورته / سجى اللامي

غالباً ما تبوءُ العلاقات بالفشلِ الذريعِ إلا تلك التي تنماز ُ بالاخلاص والجهوزيةِ التامةِ للتضحيةِ من اجلها ، هذه المرةُ اتحدثُ عن عاشق عريقٍ للصحافة والنقد والسينما ، لأربعين عاماً وهو يعيش النقد السينمائي كما لو أنهُ رئةٌ ثالثة ٌ بتلك الأهمية المصيرية يساندُ الشبابَ في مشاريعهم السينمائية وافكارهم الجديدة ليصنعَ منها واقعاً فنياً ملموساً على الصعيد العربي والعراقي ، اليوم نتناول ُ الصحفي العراقي الكبير مهدي عباس وهو يتحدثُ عن تجربة ٍ طالما امتازتْ بكسرِ افقِ التوقع ِ فهو يلتقطُ ما لا يخطرُ في الاذهانِ والتوقعات .

الصحافةُ صِناعةُ الرأي وتسليطُ الضوءِ على حدثٍ ما، وهي فنُ كتابةٍ فيه الكثيرُ من الامانة.

المعروف عن الأستاذ (مهدي عباس) أنه مارسَ الصحافةَ وكتابةَ العمود وتخصصَ بالنقدِ السينمائي.

*كيف تلخصُ لنا تجربَتك المهنية ؟

_تم انتمائي الى عالم الصحافة منذ اكثرَ من اربعة عقود، كتبتُ في مواضيع شتى في الجريدة التي انتميت اليها وهي “جريدة الجمهورية” الى ان استقرَ بي الترحال في مجال السينما، وكان لي زاويةٌ ثابتةٌ تصدرُ كلَ يومِ اثنين، واستمرت كذلك حتى سقوط بغداد عام 2003، بعد السقوط حررت صفحاتِ عن السينما في عددٍ من الصحفِ والمجلاتِ منها “المنار” و”اليوم” و”مدارات” واخيراً “الدستور” وليّ صفحةٌ سينمائيةٌ فيها مستمرةٌ منذ خمس سنوات.

  • السينما المصرية كانت شاغلة لمهدي عباس وكثيراً ما كتبت عنها حتى بعض الاصدقاء قالوا لك هل أصبحت مصري!
    هل كان أهتمامك أكثر من المصرين في فهمك ومتابعتك لسينما ؟

_ لا بالعكس انا اكثرُ عراقيٍّ يهتم بالسينما العراقية وانا الموثقُ الوحيد لها، وقد اصدرتُ لحدِ الآن ثلاثين كتاباً عنها، ومن ضمنها دليلٌ سنويٌ عن النشاط السينمائي في العراق، لكن هذا لا يمنع ان اهتم بالسينما المصرية فهي اصل السينما العربية واكبرها حجماً واهمية، كما ان مصر هي هوليوود الشرق وكل بدايات السينمات العربية كانت بالتعاون مع السينما المصرية بما فيها العراق .

*_ لماذا كانت تمتازُ تجربتُكَ بالكتابةِ بأنها تسلطُ الضوءَ على مناطقَ لم ينتبه لها المشاهدُ العادي ولهذا كُنتَ تجرُّ القارئَ لفهمٍ جديدٍ في السينما ؟

_انا بطبيعتي أُحبُ ان ابحثَ عن كلِ شيء غريبٍ وجديد او لم يُسلطُ الضوءُ عليه، ولا أُحب ان اكونَ من النُقاد (حاملي المنشار) ليقطعوا ايَ فيلمٍ يروه، فلكل فيلمٍ مجموعةُ عناصرٍ، ولربما أحدُ هذه العناصر تتفوق هنا او هناك، أُحبُ أن أكونَ مُعتدلاً، حتى نصائحي للشباب اعطيها دون تسقيطٍ او هجومٍ حاد او ( كسر المجاديف ) كما يقول المثل المصري.

  • كانتْ لكَ مقالاتٍ تحدثتَ بها عن النقد التلفزيوني، هل يُمكِنُنا أن نفهم أوجهَ التشابة والاختلاف بين السينما والتلفزيون ؟

_النقدُ الفني لايختلفُ كثيراً بين السينما والتلفزيون، فالفيلم مثل العمل الدرامي هو مجموعه من العناصر الفنية ( مؤلف – مخرج – ممثلون – مصور – موسيقى الخ ..) لكن متطلباتِ العملِ السينمائي تختلف في بعض الامور الفنية عن التلفزيون .

*_ في الآوانة الأخيرة أهتم مهدي عباس بالسينمائيين الشباب، وكتبَ عنهم بل حتى أرشفتَ تجربَتَهم. هل هي نظرةٌ تفاؤليةٌ للمشهد السينمائي ؟

_اليوم في ظلِ شُبه توقفِ الإنتاج السينمائي للفيلم الطويل برزت تجربةُ الفيلم القصير للعديد من الشباب في كل عموم العراق بما فيه اقليم كوردستان العراق، هؤلاء الشباب استطاعوا ان يُقدّموا بعضَ التجاربِ الفنيةِ الرائعة، وحصدوا العديدَ من الجوائزِ العربيةِ والدوليةِ، وهذه التجربةُ تستحقُ ان تُوثقَ للتاريخ، ومن هنا جاء إصدارُ كتابيَّ السنوي منذ عشر سنوات لدعم هؤلاء وافلامهم، بالاضافة الى دراساتي ومقالاتي المستمرة عن سينما الشباب.

*_ شاركتَ في الكثير من المهرجاناتِ المحلية والعربية كعضو في لجنةٍ تحكيميةٍ او عُضوٍ في لجنةِ اختيارِ الأفلام او في لجنةٍ تحضيرية.
في اي مكان وجدت نفسك في هذه المهرجانات ؟

_من الاشياءِ الجميلةِ والتي يُفضّلها ايُ ناقدٍ سينمائيٍّ هو ان يكونَ عضواً او رئيساً للجَانِ التحكيم، لأنها فرصةٌ ذهبيةٌ لمشاهدةِ مجموعةٍ كبيرةٍ من الافلام والتعرفُ على سينماتٍ مختلفة، كما ان حضورَ المهرجانات فرصةٌ ذهبيةٌ للالتقاءِ بالسينمائيين والتحاورِ معهم،انا كنتُ عضواً و رئيساً للجانِ تحكيمٍ عديدةٍ ولكلِ مهرجانٍ طعمُهُ الخاص .

  • ماذا تقول للشباب السينمائيين ؟

_استمروا بالعمل ولا تضعوا امام اعينكم المشاركةَ في المهرجانات السينمائية فقط، العراق يحوي ملايينَ القصص والاحداث فلا تحصروا انفسكم في مواضيعٍ مُحددة، والأهم ولتطوير انفسكم اقرأوا و شاهدوا ما تستطيعون من الأفلام.

_ كلمة أخيرة ماذا تحب أن تقول ؟

اتمنى ان تسيرَ عجلةُ السينما العراقية بالشكلِ الصحيح، وان يكون هناك دعم لدائرةِ السينما والمسرح للأستمرارِ بالعمل، ويكون هناك صندوقٌ لدعم السينما العراقية.

%d مدونون معجبون بهذه: