من رواية يا معشر الرجال ابتعدوا للكاتبة شيماء حسين تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب ٢٠٢٢

رواية “يا معشر الرجال ابتعدوا” تُنير معرض القاهرة الدولي للكتاب ٢٠٢٢، للكاتبة الشابة المصرية شيماء حسين، تتناول الرواية مرض نفسي نادر وهو الأندروفوبيا أو رهاب الرجال لتُكون حبكتها الرئيسية، وبها حبكات فرعية تساعد شق الجريمة والرومانسي بها.

اقتباس من رواية “يا معشر الرجال ابتعدوا“:

سمعتُ أصواتًا خلفي لأشخاصٍ تركض مُسرعةً على أوراق الأشجار الصفراء لتُحدث صوتًا جعل قلبي يكتمن وينكمش، هرولتُ عازفةً عنهم؛ فصوت الشر معروف، أنظر الفينة والأخرى صوبهم حتى أراهم وأميزهم من هذا الظلام، إنهم وحوشٌ نابية تقترب، ركضتُ أسرع من ذي قبل علِّي أجد ملاذًا منهم حتى لو كانت شجرات الزقُّوم تلك، وكلما كدتُ أختبىء وراء شجرة لأجدها تبوح بمكاني لهم. أصرخ فلا ينجدني أحد، فتمتد أياديهم إليّ وهم يضحكون، ينهشون جسدي المضرج ويتلذذون، فأصرخ حتى يُنبح صوتي، وترجع أصداء أصواتي بلا رحمة لتُصم أذناي، أذناي أنا فقط.

وعندما سألنا الكاتبة عن رحلتها مع الكتابة أجابت:

بدأت الكتابة منذ عامين حينما كانت تتوارد الخواطر برأسي فحاولتُ تسجيلها لتنال إعجاب الكثير ومنذ هذه المصادفة أصبحت أكتب بعدة مجلات وجرائد كالدولة الآن وهافن والجمهور العربي وهمس الشعراء والأهرام الدولية وغيرهم،

إلى أن وصلت لورشة كتابة تدعى نوفيستوري لأتعلم مع الكاتب أحمد الطوبجي وأنشر بمساعدتهم أول رواية لي.

أّلفت كتيب خواطر بعنوان “مذاهب الحب” وهو الآن على أكثر من خمسة منصات إلكترونية كمكتبة نور وغيره، ولدي قناة باسمي على اليوتيوب لملخصات الروايات والخواطر الصوتية،

صدر لي العام الماضي بالمعارض الدولية مجموعة قصصية بعنوان “العناق المميت” وقد كان لي قصة بداخلها،

أما هذا العام فشاركت بمعرض القاهرة الدولي للكتاب رواية بعنوان “يا معشر الرجال ابتعدوا” لدى دار “المثقفون العرب”، تحت رعاية ورشة نوفيستوري.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: