وزارة الصناعة والمعادن تؤكد سعيها لاعتماد منتوجها الوطني بديلا عن المستورد وانهاء مؤامرات تعطيل وضرب الصناعة العراقية

المستقبل/ ذكرى الموسوي

اوصت وزارة الصناعة والمعادن جميع الشركات التابعة لها بضرورة البدء بمرحلة جديدة في العمل من اجل بناء صناعة وطنية حقيقية على قدر الامكان والنهوض من حالة السبات الصناعي التي مر بها البلد طيلة السنوات الثلاثة عشر الماضية فيما اكدت على الاستمرار بحملة رفع شعار (صنع في العراق) ومواجهة التحديات والمؤامرات التي تعترض خطواتها وخططها الهادفة لتطوير الواقع الصناعي في البلاد

.وبين مدير المركز الاعلامي في الوزارة عبدالواحد الشمري بأن الوزارة تبنت خطة واضحة ومدروسة لاعادة تنشيط الصناعات الوطنية وتفعيل الانتاج المحلي بالاعتماد على السواعد العراقية من الخيرين والمخلصين لهذا البلد من العاملين وذوي الاختصاص والخبرات المتراكمة والكفاءة واصحاب المهارات ،

مؤكدا على ان الوزارة تعمل جاهدة لرفد السوق المحلية بكل انتاج وطني فعلي حقيقي يمكن انتاجه ليكون بديلا عن المستورد ، لافتا الى استمرار محاولات بعض الجهات الداخلية والخارجية والمغرضين والمنتفعين في ضرب الصناعة الوطنية واللجوء الى الاستيراد والاغراق غير المبرر للسوق المحلية بالبضائع والسلع المستوردة وهدر العملة الصعبة لغرض استنزاف الاقتصاد العراقي وجعله العراق بلدا مستهلكا حتى لابسط المواد مثل سجادة الصلاة وقنينة المياه وقلم الكتابة وغيرها ،

مشددا على مواصــلة السعي والاصــرار لمواجهة كل التحديات التي تعــيق عمل الوزارة والتـصــدي لكـل المتخرصـين ومثيري الاشــاعات والفتن الذين يســعون لتعطيل الصناعة وايقاف الخطوات الصحيحة والخطط الهادفة التي تتبعها الوزارة لانجاح عملها في المرحلة القادمة من خلال زيادة فاعلية شركاتها وجعلها شركات منتجة وتساهم اسهام فعال في تطوير الواقع الاقتصادي للبلد .

ودعا الشمري جميع الوزارات ومؤسسات الدولة والمواطنين الى اقتناء المنتجات الوطنية ودعم الصناعة المحلية والاستغناء عن المستورد الاجنبي لكي تستعيد الصناعة العراقية عافيتها ومن اجل افشال كل المخططات التي تستهدف هوية وهيبة هذا البلد وتسعى لتخريب اقتصاده .

%d مدونون معجبون بهذه: