“المجرب لايجرب “

بقلم / رجاء الثابت

ثمانية ايام تفصلنا عن الانتخابات، وهي ايام كافية للتفكير واتخاذ القرار الصحيح لاختيار من يمثلنا داخل قبة البرلمان ولعل مرجعيتنا الرشيدة سبقتنا في التفكير واصدرت بيانها وتوجيهات واضحة لالبس فيه فهمتها كل طبقات المجتمع، دعت المواطن ان يكون حر في اختيار من يمثله دون ضغوط ودون دعم المرجعية لاي مرشح “المجرب لايجرب ”

عبارات كانت واضحة اطلقتها المرجعية في السابق وحذرت فيها، لكن اختيار بعض المواطنين وبيع ذممهم مقابل مبلغ بسيط من المال هو سبب صعود مرشحين فاسدين لايخدمون البلد واختياراتهم الخاطئة هي من جاءت بثورة تشرين ، اليوم الناخب هو صاحب القرار، الماقطعة ليست الحل، المقاطعة معناها عودة نفس الوجوه الى السلطة فلن نتوقف عند هذه الجزئية ومن رخصة ثوار تشرين الابطال، لو كان المواطن اختار صحيح وبدون ان يبيع ذمته وصوته، لما احتاجينا للثورات، ولااستشهد خيرة شبابنا، ولاعطلت الدراسة ولا تراجع التعليم، لو حكمنا ضميرنا واختارينا الصح ، ووضعنا الشخص المناسب بالمكان المناسب لكنا قد حصلنا السبب هو المواطن نفسه الذي، ذهب البعض منهم بييع صوته مقابل بطانية او صوبه او دجاجه، اليوم الفرصة امامنا فلنذهب للانتخابات ولانقاطعها لانه بمقاطعة الانتخابات سوف تذهب الاصوات الى نفس الوجوه القديمة وايضا بالمقاطعة سنذهب للمجهول وكما قالت المرجعية، نذهب ننتخب ونختار الصحيح ولانحتاج الى ثورات تذهب فيها ارواح الشباب

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: