إلى عينين تغترفان الرقّة

شعر/ هناء مهتاب

أمضي ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺼﻤﺖ ﻭﺍﻟﺨﺮﻳﻒ

ﻏﺰﻝٌ يمشط ﺃﺳﺌﻠﺘﻲ ﺇﻥ ﺣﻴﺮّﻧﻲ ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ

وعينان تغترفان الرقة

لهما ﺍﻟﻤﺠﺪ .. ﻭلهما ﺍلمعني ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﺀﺓ

لهما ﻓﺤﻴﺢ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭﺡ … ﻭﻃﻌﻢ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ

ﺇﻥ أﻭﻗﻔﻮﺍ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺑﻬﺎ ﺩﺍﺭﻭﺍ

لهما ﺍﻟﺠﺪﺍﺋﻞُ إﻥ ﻃﻮﻗﺘﻨﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻲ … ﻭﺍﻟﻘﻮﺍﻓﻲ … ﻭاستباحتني ﺍﻟﻜﻮﺍﻣﻦُ …

لهما ﺗﺠﻠّﻴﺎﺕ ﺧﺸﻮﻋﻲ ﺍﻟﻤﺼﻠﻮﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻓﻮﺍﻩ ﺟﻮﻋﻲ …

ﻭﻏﺮﺑﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻣﺪﺍﻓﻊ ﺭﺳﻮﺑﻲ

لهما ﻣﺮﺍﺳﻢ ﻋﺒﻮﺭ.. ﻭإﻧﺪﺛﺎﺭ .. ﻭإﻧﺼﻬﺎﺭ

هما ﺍﻟﻘﺼﻴﺪﺓ ﻭﺍﻟﻨﺒﻊ

ﻭﺩﻣﻌﺔ ﺷﻨﻘﺖ نفسها ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺍﻟﻬﺪﺏ

هما ﺍﻟﻔﻮﺍﺻﻞُ ﻭﺍﻟﺮﻭﺍﺳﺐ .. ﻭﻗﻄﻮﻑ ﺍﻟﻌﻨﺐ ﻋﻨﺪ ﺑﺰﻭﻍ ﺍﻟﻨﺠﻢ

هما ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﺍﻟﺮﺍﻗﺼﺔ ﻋﻠﻰ ﺃﻃﻼﻝ ﺍﻟﺼﺨﺮ .. ﺗﺸﻖُّ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﻭﺗﺰﺭﻉ ﺍﻟﻔﺼﻞ ﺗﻠﻮ ﺍﻟﻔﺼﻞ…

تترقبان ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻭﻟﺤﻦ ﺍﻟﺮﻣﻞ، ﻭﺷﺪﻭ ﺍﻟﻴﺎﺳﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺧﺪِّ ﻃﻔﻠﺔ، آمنت أخيراً ﺑﺼﺮﺍعها ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺪﺭِ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﺼﻘﻴﻊ ﻟﻴﺲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﻤﺮ

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: