الأسود تتعقب الارهاب ومموليه وتلتقطهم الواحد تلو الاخر

المستقبل / بغداد

منذ عام ٢٠١٤ ولغاية الآن اسود العراق من القوات الامنية والاجهزة الاستخبارية تطيح برؤوس داعش واحداً بعد واحد وتتعقبهم من مكان الى مكان ولم يهدأ لها بال ولم تغمض لهم عين حيث عاهدوا الله والشعب ان يلاحقوا كل منظومة الارهاب ومن يمولها ويقدمونهم للقضاء العراقي لينالوا جزائهم العادل لما اقترفوه ضد ابناء شعبنا العراقي الابي من جرائم بشعة وتدمير في المدن والتضحيات الجليلة التي قدمها الشعب العراقي.
في الامس ( ابو ياسر العيساوي / جبار سلمان صالح العيساوي / نائب الخليفة الهالك في العراق والشام) سقط على ايدي صقور الجو العراقي الابطال في وادي الشاي جنوب كركوك.

واليوم ( سامي جاسم محمد الجبوري / الملقب ابو اسيا وابو عبد القادر الزبيدي) حيث تمت متابعته متابعة استخبارية دقيقة خارج الحدود من قبل رجال الظل في جهاز المخابرات الوطني العراقي الابطال وبعملية استخبارية نوعية تم القاء القبض عليه ونقله للعراق وهو الان خلف القضبان بيد اسود العراق الاشاوس. ليقدم للقضاء العراقي وينال جزاءه العادل .
شغل هذا المجرم الارهابي عدة مناصب لدى عصابات داعش الارهابية ومن بينها :
١. مقرب من اللجنة المفوضة لإدارة التنظيم.
٢. مقرب من زعيم التنظيم الحالي المجرم ( عبد الله قرداش).
٣. نائب الارهابي المقبور ابو بكر البغدادي.
٤. تولى مايسمى بديوان بيت المال.
٥. نائب والي ولاية دجلة سابقاً.
مع العرض انه مطلوب دولياً لدى وزارة الخزانة الامريكية وصنفته ارهابي في شهر سبتمبر ٢٠١٥ بقرارها التنفيذي المرقم ١٣٢٢٤ وخصصت مكافأة مالية قدرها ( ٥ مليون دولار لمن يدلي عنه بمعلومات تؤدي الى القاء القبض عليه.
الا ان أبناء العراق الغيارى كانت لهم كلمتهم في مسك هذا الارهابي الهارب.
ونؤكد ان منظومتنا الاستخبارية وجهدها التعقبي مستمر وهي تحيط برؤوس الارهاب والفساد وتلتقطهم واحداً تلو الآخر.
العراق يقتص من الارهاب ومموليه .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: