الكعبي يبدي استعداد مجلس النواب بدعم نشاطات منظمة اطباء بلا حدود

أبدى النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، اليوم الأحد، استعداد المجلس لدعم نشاطات منظمة أطباء بلا حدود.
وقال بيان صادر عن مكتب الكعبي إن “النائب الأول لرئيس مجلس النواب استقبل اليوم الفريق الأممي لمنظمة أطباء بلا حدود والذي ضم رئيس المنظمة سامويل ديفيد ثيودور ومستشارة البعثة شيرين علي”.
وأبدى الكعبي بحسب البيان استعداد مجلس النواب لتقديم كل الدعم وتوفير الامكانيات اللازمة لجميع نشاطات المنظمة والتنسيق مع وزارة الصحة لمواجهة وباء كورونا.
وأكد أن “التعاون مع البعثات الأممية سيما التي تقدم خدمات إنسانية وعلمية وطبية جلية للشعب العراقي، سيكون بأفضل صوره، ولا يمكن أن نبخل بأي جهود أو دعم يساهم في إنجاح عملهم داخل البلاد”.
وبين عضو هيأة رئاسة مجلس النواب أن “مهمة البعثة (إنسانية بحتة) ومن واجب جميع المسؤولين داخل البلد سواء في بغداد أو المحافظات، تسهيل مهام عملهم ودعمهم تحت كل الظروف والاوقات”، معربا عن اسفه لما تعانيه جميع دول العالم جراء جائحة كورونا، سيما دولة الهند الصديق التي تواجه أسوأ موجة للوباء اللعين مما أدى الى خسائر بشرية هائلة”.
ووفقاً للبيان، “جرى خلال اللقاء بحث الخطة التي تعمل عليها البعثة والمزمع تنفيذها داخل العراق حيث ستشمل خمس محافظات هي: ميسان، وواسط، والنجف، وذي قار، والبصرة، كمرحلة أولى تليها بقية مدن العراق والتي سينفذ خلالها العديد من المشاريع الطبية والتمريضية والعلاجية”.
وأكد الكعبي “دور المجلس بمفاتحة إدارات المحافظات بهدف تذليل كل العقبات التي تقف أمام قيام البعثة بواجباتها وخدماتها الإنسانية الكبيرة”، مشيدا بما أنجزته الأخيرة لمحافظة نينوى مؤخرا والتي تعاني من نقص شديد في الأبنية الصحية والكوادر والأجهزة والأدوية”. 
وجرى خلال اللقاء، الاتفاق على إمكانية التنسيق الفاعل مع الجهات ذات العلاقة لفسح المجال لتدريب الاطباء في مراكز علمية متخصصة تابعة للمنظمة، فيما أعلنت البعثة عن وجود مقترح لوزارة الصحة قيد التنفيذ لإنشاء مركز طبي متخصص ومتطور في نينوى.
من جانبه أعرب رئيس البعثة عن امتنانه للسلطتين التشريعية والتنفيذية في العراق لما قدمتاه من دعم غير مسبوق وتعاون غير محدود لعمل المنظمة في بغداد والمحافظات، لافتا الى أن الفترة المقبلة ستشهد المضي بافتتاح العديد من المشاريع الطبية في العراق.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: