امني: الناتو يحاول فرض الارادة على العراق بسبب ضعف القرار الحكومي

حذر الخبير الامني، جمال الشمري، الخميس، من محاولة قوات الناتو فرض الارادة العسكرية على العراق بسبب الضعف في القرار الحكومي.
وقال الشمري، ان” القرار الحكومي الضعيف في الرد على التصريحات الصادرة من قوات الناتو بشأن زيادة اعداد قواتها في العراق دفع الأخيرة على معاودة إعلان قرار قبول زيادة قواتها بطلب من بغداد”.

ونوه الى ان” القوات العراقية اصبحت على مستوى عال من الجهوزية وهذا ملموس على أرض الواقع من خلال سيطرتها على الأراضي الحدودية وطرد عناصر داعش وملاحقتها في المحافظات”.

وأضاف، ان” رد بغداد على الناتو الذي لا يتعدى الا كونه استنكار من طرف ثالث يضعف يهبة المؤسسة الامنية ويبدد جهود القيادات العسكرية وبالتالي فأنها مطالبة باستدعاء قائد تلك القوات والاستفسار منه عن مصدر المعلومات التي زودت بها بشأن موافقة العراق على زيادة القوات الاجنبية على اراضيه”.

واوضح، انه” ليست المرة الأولى التي تعلن عنها القوات الاجنبية استلامها طلبا من بغداد بشأن زيادة القوات الاجنبية وبالتالي يتم تكذيب الخبر وتتجاهله الحكومة ولا يوضع حدا لمثل هذه الامور التي تمس جوهر السيادة العراقية”.

واشار الى ان” اي قرار بهذا الخصوص يكون من صلاحيات القيادات الامنية حصرا او من خلال لجنة الآمن والدفاع التي توصي برفع طلب لتقييم الموقف الامني وبالتالي يتم اتخاذ قرارا اشتراكيا مع القيادات الامنية”

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: