امين عام النجباء: المخابرات الأميركية دربت غالبية الدبلوماسيين السعوديين العاملين في العراق

المستقبل/ ايمان الركابي

 

قال امين عام حركة النجباء المنضوية في الحشد الشعبي أكرم الكعبي أن غالبية الشخصيات الدبلوماسية السعودية التي قدمت للعمل في العراق تم تدريبها من قبل المخابرات الأمريكية. 

وأوضح الكعبي في مقابلة مع صحيفة الأخبار اللبنانية ” لاحظنا أن غالبية الشخصيات التي أُرسلت للعمل في العراق هي شخصيات دُرّبت داخل المخابرات الأميركية، وعملت في أميركا، سواءً أكان عملها ديبلوماسياً أم مخابراتياً. (السفير السعودي السابق ثامر) السبهان هو نموذج”. 

واضاف “كل الشخصيات التي ركّزت على الملف العراقي شخصيات أميركية مخابراتية واجهتها سعودية، في محاولة لإيجاد مقبوليةٍ داخل العراق، لأنّ الأميركيين لا يستطيعون تنفيذ مشاريعهم بأنفسهم”.

وتابع “خروج السبهان من العراق لا يعني انتهاء مشروعه، بل هو مستمر، والسفير الجديد يُديره السبهان أصلاً، لأنه بلا حول ولا قوة، بل هو واجهة”. 

وختم بالقول ” الأميركيون يشغّلون دولة كاملة كالسعودية لخدمتهم، وذلك لترسيخ فكرة واحدة يدفعون عليها أموالاً كثيرة وهي تعزيز مفهوم الوطنية بالعداء لإيران والولاء للسعودية وأميركا. باعتقادي المطلوب هو تجزئة وتقسيم محور المقاومة”. 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: