تظاهرة لفلاحي قضاء الميمونة للمطالبة بشموله في الخطة الزراعية

نظم عدد من فلاحي قضاء الميمونة في ميسان، اليوم الاثنين، تظاهرة للمطالبة بتوفير المياه وإعادة الحياة لاراضيهم الجافة اضافة الى شمول القضاء بالخطة الزراعية.يعاني قضاء الميمونة في محافظة ميسان، من شح المياه الذي أثر بشكل سلبي على الزراعة فيها، وعدم شمولهم بالخطة الزراعية الصيفية لمحصول الشلب، ما أدى لتنظيم تظاهرة لفلاحي القضاء في المحافظة،.وقال منسق التظاهرة صلاح ابو جبريل الساعدي إن “المئات من فلاحي قضاء الميمونة في قرى الهدام وبريدة والشذيرية المنكوبة، يعانون من عدم كفاية المياه اللازمة لسقي المزروعات”.وأضاف أن “هذه التظاهرة التي نظمت أمام مبنى مديرية الموارد المائية، تهدف للمطالبة بتوفير المياه وشمول القرى اعلاه، بالخطة الزراعية لموسم الشلب خاصة وان الزراعة هي مصدر رزقهم الوحيد”.من جهتها، أكدت مديرية الموارد المائية في ميسان، أن  “عدم شمول قضاء الميمونة بزراعة الشلب ليس من اختصاصها، وأنما من اختصاص وزارة الموارد المائية، حيث تقوم بتخفيض الخطة المقترحة لاكثر من 75 % بالرغم من مطالبات المحافظة وحاجة الفلاحين لزراعة هذا المحصول”.وأكدت وزارة الزراعة، في وقت سابق، استمرارها بتنفيذ الخطة الزراعية الصيفية، مبينة أن الخطة الصيفية تخلو من زراعة الشلب في محافظة ديالى والمحافظات التي تعتمد على نهر دجلة، فيما أشارت الى أن الخطة الشتائية ستعتمد على زراعة محصولي الحنطة والشعير.وقال مستشار وزارة الزراعة مهدي القيسي ن “الخطة الصيفية أقرت من قبل اللجنة العليا المشتركة برئاسة وزير الزراعة محمد الخفاجي ووزير الموارد المائية مهدي رشيد الحمداني، وكانت شاملة لمحاصيل الفواكه والخضراوات”.وأضاف، أن “تنفيذ الخطة مستمر لتوفير الإيرادات المائية من قبل وزارة الموارد المائية، إلا أنها كانت خالية من زراعة الشلب في محافظة ديالى والمحافظات التي يتم إرواؤها من نهر دجلة”.وأشار إلى أنه “سينظر إلى الخطة الشتوية في الشهر التاسع من هذا العام، وهي تتضمن بالدرجة الأساس زراعة محصولي الحنطة والشعير للموسم الزراعي 2021- 2022 “، معبراً عن أمله في”الحصول على إيرادات مائية كافية لتنفيذها”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: