شرطة نينوى: الحدود مع سوريا مؤمنة

أكد قائد شرطة نينوى اللواء ليث خليل خضر، اليوم الجمعة، أن الحدود مع سوريا مؤمنة، ولا إمكانية لدى الإرهابيين بالتسلل من خلالها.
وقال خضر إن “الحدود العراقية- السورية من جهة نينوى ممسوكة من قبل وزارة الداخلية وقوات الجيش العراقي”، لافتاً الى أن “هنالك محاولات للعناصر الارهابية للتسلل إلا أنهم غير قادرين لوجود قطعات أمنية لا تسمح بذلك”.
وبشأن المناطق الرابطة بين نينوى وإقليم كردستان أكد خضر، أن “هناك تنسيقاً عالي المستوى بين الحكومة العراقية والاقليم في ملف المناطق المشتركة”، مبيناً أنه “تم إنشاء مراكز مشتركة لإدارة هذه المناطق ولا توجد أي مشكلة”.
وفي ما يتعلق بملف عودة النازحين وخاصة العائدين من مخيم الهول في سوريا أوضح أن “أمر عودة النازحين من مخيم الهول الى محافظة نينوى متروك للحكومة”، موضحاً أن “قيادة الشرطة واجبها تأمين النازحين والمواطنين العراقيين الآخرين في نينوى”.
وتابع أنه “لا توجد لدى قيادة الشرطة احصائية بالعائدين من مخيم الهول”، مشيراً الى أن “أعداد العائدين ودفعاتهم من واجب وزارة الهجرة والمهجرين بالتنسيق مع الحكومة المركزية”.
ونفى خضر “عودة نساء مرتبطات بداعش لمخيم الجدعة أو مخيم الإصلاحي قادمات من الهول، مشدداً على أن “قيادة عمليات نينوى وغرب نينوى واجبها توفير الأمن في نينوى وترحب بعودة النازحين لديارهم الأصلية، حيث إن التحصينات الحالية تمنع أي تسلل للعدو وإذا حدث فستكون القطعات الأمنية بالمرصاد”.
وفي وقت سابق أكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي أن “مخيم الجدعة استقبل 94 عائلة عائدة من مخيم الهول، وهذه العوائل هي عوائل عراقية بحتة ولا توجد فيها أي عائلة غير عراقية، وجميعها مدققة أمنياً”.
وأوضح أن “هذه العوائل نزحت لخارج العراق نتيجة لجرائم الارهاب والظروف والعمليات العسكرية، وهي من أبدت رغبتها في العودة”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: