كتلة الصادقون … الكتل السياسية ضربت الدستور عرض الحائط بطريقة تقسيم اسماء اعضاء المفوضية

المستقبل/ بغداد

 

اعتبرت كتلة الصادقون النيابية، الاثنين، ان الكتل السياسية “ضربت الدستور عرض الحائط” من خلال طريقة تقسيم اسماء اعضاء مفوضية الانتخابات.
وقال رئيس الكتلة حسن سالم في مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان، ان “الكتل السياسية اليوم عادت الى ممارسة مسرحية كبيرة تخص عملية تشكيل مفوضية الانتخابات، من خلال شخصيات تعتبر اهم شخصيات بعالم المسرحيات”، مبينا ان “تلك الاطراف بعد ان اطبقت على العملية السياسية واصبحت الوزارات عبارة عن دكاكين ومولات للكسب وبناء الفنادق في الدول والمصارف وعقارات خارج العراق واصبحت الامور كلها بيدها”.
واضاف سالم، ان “الشعب العراقي خرج للمطالبة بالاصلاحات والتغيير وكما دعت المرجعية الى ان المجرب لا يجرب لاننا عرفنا المجربين وما فعلوه وان وضع البلد وضع مأساوي بسبب تلك الشخوص السياسية ونتيجة للاحزاب التي عاثت بالبلاد فسادا”، لافتا الى انه “اليوم عادت مسرحية بعنوان مفوضية انتخابات الاحزاب والكتل المتحاصصة وتم ضرب الدستور عرض الحائط الذي لم يتحدث عن التوافقية بل الاغلبية”.
واوضح ،ان “اليوم هنالك مهزلة بمجلس النواب العراقي من خلال تقسيم الاسماء على نفس القوائم الاربعة ويراد ان تمرر باي طريقة وكيفية والضحية هو الشعب العراقي من خلال ضياع اصوات الناخبين والمرشحين من خلال تحويل اصواتهم الى مرشحين اخرين”،مشددا على ان “هنالك نواب رافضين للمحاصصة بين الاحزاب كي لاتصبح صناديق الاقتراع مقسمة بعضها للكتلة الفلانية والاخرى للكتلة الفلانية الثانية ويعاد على العراق نفس مشهد الفساد والخيانة والعمالة ونهب ثروات الشعب”.
واشار الى ان “مجلس النواب تعطل عمله منذ شهرين من اجل حسم قضية المفوضية ثم نرى الاتفاق على محاصصة احزاب وكتل ويعلمون جيدا انهم دون وجود مفوضين لهم داخل المفوضية فلن يكون له اي وجود بالعملية السياسية المقبلة”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: