مؤتمر للمياه في ميسان: شبح الجفاف ينذر بهجرة الفلاحين

حذَّر متخصصون في المياه والزراعة خلال مؤتمر عقد، اليوم الأحد، في محافظة ميسان من خطر تزايد هجرة الفلاحين من الريف الى المدينة نتيجة شحّ المياه في قرى المحافظة.وقال مدير الموارد المائية في ميسان المهندس كاظم جلوب في مؤتمر للمياه عقد تحت عنوان ( شبح الجفاف والتهديدات المستمرة على نهر دجلة في ميسان) أن ” العراق بلد مصب وليس منبع والتحكم في الموارد المائية يأتي من الخارج من إيران وتركيا وهذا ما يجعل المشكلة مستمرة ما لم تكن هناك اتفاقيات ملزمة للطرفين في تحديد كميات المياه الخاصة بالعراق”،مؤكداً ،أن “الطاقه الخزنية للمياه في العراق تكفي لمدة سنتين وأن شح المياه في ميسان قد اثر سلباً على انجاز الخطط الزراعية في المحافظة ونسب الإغمار في الأهوار”.واوضح مدير مركز انعاش الأهوار في ميسان المهندس سلام سعدون ،أن “المركز يعمل على ايصال المياه الى اهوار المحافظة حسب الحصة المخصصة “، مشيراً إلى أن “خطة المركز لمعالجه شح المياه هي اقامة 6 مشاريع لتحلية المياه من اجل ايصال مياه الشرب لسكان الاهوار وايضا المواشي من ابقار وجاموس الى جانب انشاء محميات وطنية في اهوار الجنوب محافظات البصرة وميسان وذي قار”. من جهته بين رئيس الجمعيات الفلاحية في ميسان كريم حطاب في كلمته ،ان  ” تزايد مشكلة شح المياه في المحافظة تنذر بالخطر على الزراعة فيها وايضا على الثروة الحيوانية ويبقى الأمل معقود على الأمطار في الموسم المقبل “، لافتاً الى أن ” هناك مناطق كثيرة اصبخت خارج الخطط الزراعية مثل مناطق البطاط والحلفاية ومناطق بني هاشم”. وحذر من أن “عدم ايجاد حلٍ لهذا الشحّ فأنه سيسهم في زيادة الهجرة من الريف الى المدينة”.وكانت جمعية حماة نهر دجلة بالتعاون مع مركز نواة للتنمية وحقوق الانسان  قد نظمت مؤتمراً للمياه تحت عنوان ( شبح الجفاف والتهديدات المستمرة على نهر دجلة في ميسان) على قاعة الصحة العامة في مركز مدينة العمارة ،طرحت فيه العديد من الدراسات بشأن موضوع الجفاف وشح المياه كدراسة لدائرة الموارد المائية في ميسان واخرى مركز انعاش الاهوار في المحافظة ودائرة البئية ومديرية زراعه ميسان.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: