أكبر قمر صناعي بتأريخ البشرية يواجه مصيراً مجهولاً

أفادت وسائل إعلام أمريكية، اليوم السبت، بأن القوات الجوية التابعة للجيش الأمريكي قد أنهت مهمة أكبر قمر صناعي في تاريخ البشرية وأوقفت تشغيله.
ويعد القمر الصناعي “DSX” أحد أكبر الأقمار الصناعية في العالم، حيث يصل طوله بعد فتح أذرعه الرافعة إلى طول ملعب كرة قدم تقريبا.
وأطلق القمر الصناعي الكبير في عام 2019، لكن العمل على التجربة بدأ منذ عام 2003، حيث أراد مختبر أبحاث القوات الجوية الأمريكية دراسة البيئة الإشعاعية القاسية لمدار الأرض المتوسط.
ويعرف مدار الأرض المتوسط على أنه مساحة الفضاء الهائلة التي تقع بين ارتفاعي 1.243 ميلا و22.236 ميلا فوق مستوى سطح البحر.
وبحسب الخبر المنشور في موقع “c4isrnet”، فقد تم إطفاء وإيقاف أجهزة القمر الصناعي وإنهاء مهمته الشهر الماضي، بعد ما يقرب من عامين على إطلاقه وبعد عام من توقع انتهاء مهمته.
الجدير بالذكر أن القمر الصناعي صنع لأهداف علمية بحتة، بحسب المصادر، حيث أراد المختبر الأمريكي قمرا صناعيا تجريبيا علميا لجمع البيانات حول الإشعاعات الفضائية، الأمر الذي يساعد وزارة الدفاع الأمريكية على فهمها والتنبؤ بها وتطوير المركبات الفضائية القادرة على تحملها.
وبناء عليه تم تزويد القمر الصناعي بأجهزة استشعار كبيرة وأذرع هوائية، حيث يعد أكبر هيكل قابل للنشر يتم إنشاؤه للعمل في المدار.
وبحسب المصدر، فقد قرر المختبر أخيرا إنهاء عمر القمر الصناعي في 31 مايو/ أيار، ولم يقدم المختبر تفاصيل حول ما يحدث للقمر الصناعي الذي تم إيقاف تشغيله”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: