صحفيو العراق يحتفلون بعيدهم الثاني والخمسين بعد المئة

أحتفل الصحفيون العراقيون، بالعيد الوطني للصحافة العراقية وتأسيس أول صحيفة في العراق “الزوراء”.
وقال نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي ان “الصحافة العراقية مؤسسة على رؤى منهجية تم تطبيقها ميدانيا”.
كما لفت رئيس اتحاد الاذاعيين والتلفزيونيين مظفر سلمان، الى ان: “الازمنة تهشمت من حول الاعلام العراقي.. وسقطت حكومات وحدثت تحولات بين جمهورية وديكتاتورية وديمقراطية، ظلت خلالها الصحافة العراقية محتفظة بهويتها الوطنية”.
من جهته، هنأ نقيب الأطباء د. جاسم العزاوي، الصحفيين بعيدهم الثاني والخمسين بعد المئة، لافتا الى ان “الاعلام العراقي سواء كان مقروءا او مسموعا اومرئيا خدم المنظومة الطبية في العراق؛ ما يجعلنا متآزرين مع الكلمة الوطنية الصادقة، التي تنطلق من العراق وتتردد أصداؤها، مؤثرة في أنحاء العالم”.
بدوره، أكد رئيس جمعية الادباء الشعبيين د. جبار فرحان العكيلي: ان “الاعلام العراقي مجس حضاري راق نفخر به ووسيلة مثلى في إيصال عطائنا الشعري “.
اما الفنان طه وهيب فقد تفاخر قائلا: ان “الاعلام العراقي تجربة ولدت في العام 1869 ناضجة، وزادتها ظروف العراق متعة ورصانة ورسوخا في الشموخ”.
من جانبه، قال الشاعر عامر عاصي، “سلام على الصحفيين وهم يحملون لواء الكلمة فيلقا من مقاتلين يتلقون القذائف ويحيلونها الى نور يضيء عتمة الفكر الضال.. يخوضون المعركة الثقافية بنبل الفرسان”.
بينما المخرج د. علي حنون فقد ذكر: “السلام على كلماتكم وهي تدخل القلوب والعقول ومحبة الانسان.. مبارك لكم عيدكم”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: