دراسة جديدة : جائحة كورونا فاقمت الفقر العالمي

توصلت دراسة جديدة إلى أن الناس في جميع أنحاء العالم أصبحوا قلقين بشكل متزايد بشأن تأثيرات جائحة فايروس كورونا على الفجوة بين الأغنياء والفقراء، مع تزايد حالات الفقر العالمي نتيجة عمليات الاغلاق.
ونقل موقع غلوبال ايكونومك الامريكي عن الدراسة التي اجرتها وكالة ابحاث السوق العالمية قولها إن ” معدل الفقر العالمي قد تضاعف مرتين خلال جائحة فايروس كورونا ، حيث ان الوباء أدى إلى تفاقم مخاوف الجمهور بشأن عدم المساواة في الدخل ، حيث حث العديد من المشاركين في الاستطلاع على تدخلات حكومية فورية لإصلاح الفجوة الآخذة في الاتساع بين الأغنياء والفقراء”.

واضاف ان ” الدراسة شملت استطلاعا على 8700 شخص في 24 دولة مع التركيز على كيفية تأثير الوباء على أسواق الوظائف ومشاعر الناس بشأن عدم المساواة في الدخل”.

واوضح التقرير أن ” أثرياء العالم استفادوا من الوباء حيث شهدوا زيادة ثروتهم الجماعية بمقدار 3.9 تريليون دولار بين آذار وكانون الاول من عام 2020 لتصل إلى 11.95 تريليون دولار فيما زاد معدل الفقر ليشمل 500 مليون شخص حول العالم”.

وقال أحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة رونالد إنجليهارت ” لقد صفع الناس على وجوههم وجعلهم يدركون أن الأمور لا تسير على ما يرام”، فيما قال المؤلف الثاني للدراسة مارتين لامبيرت إن ” الشعور بالضيق ، والخوف ، والشعور بالإحباط ، والشعور بأنني” ليس لدي أي مستقبل بعد الآن آخذة في الازدياد”.

واشارت الدراسة الى أن ” ثلث الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا الذين شملهم الاستطلاع في نهاية عام 2020 قالوا إنهم قلقون بشكل أساسي بشأن عدم المساواة في الدخل بدلاً من البطالة أو النمو الاقتصادي في أعقاب الوباء، و كان هذا أعلى بعدة نقاط مئوية مما كان موجودًا قبل اندلاع الوباء في أوائل عام 2020″.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: