دماء على القضبان: أبرز حوادث القطارات في مصر

سيف البصريآخر تحديث : الجمعة 1 مارس 2019 - 2:03 مساءً
دماء على القضبان: أبرز حوادث القطارات في مصر
رجال الشرطة أمام القطار المشتعل في محطة القطارات بالقاهرة 27 فبراير/شباط 2019مصدر الصورة Getty Images
Image caption الانفجار الذي وقع اليوم في محطة قطارات القاهرة هو الحلقة الأخيرة في سلسلة من عشرات الآلاف من حوادث القطارات في مصر

ذكرت إحصائية رسمية مصرية عام 2017، أن عدد حوادث القطارات بلغ 12,236 حادث بين عامي 2006 و2016. وجاء في الإحصائية، التي أعدتها هيئة السكة الحديد بالتعاون مع الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، أن أكثر عدد من الحوادث وقع عام 2009، في حين شهد عام 2012 أقل عدد من الحوادث نتيجة تكرار توقف الخدمة بعد أحداث الثورة. ونستعرض فيما يلي أبرز حوادث القطارات في مصر.

فبراير/شباط 1992: اصطدم قطاران عند مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة، جنوبي القاهرة، ما أدى إلى مقتل 43 شخصا. وكان هذا هو الحادث الأول من نوعه في المنطقة، إذ تكررت حوادث القطارات في المدينة منذ ذلك الحين.

ديسمبر/كانون الأول 1995: حادث آخر عند البدرشين، إذ اصطدم قطار على سرعة عالية بمؤخرة قطار ثابت، ما أسفر عن مقتل 75 شخصا وإصابة 76 آخرين. وحُملت المسؤولية آنذاك لسائق القطار المتحرك، وأظهرت التحقيقات أنه تجاوز السرعة المسموح بها. ومع وجود ضباب كثيف، لم يتمكن من اتخاذ التدابير اللازمة لتفادي الاصطدام.

أكتوبر/تشرين الأول 1998: وقع الحادث في مدينة كفرالدوار بمحافظة البحيرة في شمال مصر، إذ اصطدم قطار بالحاجز الإسمنتي في نهاية مسار القطار. وتطايرت الحواجز الإسمنتية من موقعها، وخرج القطار عن القضبان، مندفعين نحو سوق محلي مجاور. وأدى الحادث إلى مقتل 50 شخصا وإصابة 80، أغلبهم من مرتادي السوق. وأرجعت التحقيقات الحادث إلى تلاعب أحد الركاب المخالفين بالفرامل.

فبراير/شباط 2002: أحد أكثر حوادث النقل دموية في مصر، عُرف إعلاميا بـ “قطار الصعيد”. وكانت النيران قد اندلعت في أحد عربات القطار بعد مغادرته مدينة العياط بمحافظة الجيزة. وسبب الحريق هو استخدام أحد الركاب موقدا ناريا صغيرا. استمر القطار في السير مشتعلا لمسافة تسعة كيلومترات، فامتدت النيران إلى باقي العربات. وأدى الحادث إلى مقتل أكثر من 360 شخصا. وانتهى الأمر باستقالة وزير النقل آنذاك، إبراهيم الدميري، ورئيس هيئة السكك الحديدية. وقُدم 11 موظفا بالسكك الحديدية للمحاكمة بتهم الإهمال وعدم التأكد من وجود معدات الطوارئ اللازمة، وكذلك عدم توقف القطار فور اشتعال الحريق، ما أدى إلى حصار الركاب ووفاتهم في الحريق. لكن المحكمة برأت المتهمين جميعا في سبتمبر/أيلول من نفس العام، وذكرت أن سبب الحادث هو سنوات من الإهمال وسوء الإدارة. وجاء في منطوق الحكم أن “الجناة الحقيقيين ما زالوا طلقاء”.

أغسطس/آب 2006: اصطدم قطاران قادمان من الدلتا إلى القاهرة في مدينة قليوب بمحافظة القليوبية، إذ توقف أحدهما لمدة خمس دقائق ليصطدم به القطار الآخر وهو يسير بسرعته المعتادة. وتختلف التقديرات بشأن أعداد القتلى، إذ تحدثت بعض المصادر عن وقوع أكثر من خمسين قتيلا، في حين ذكرت أخرى أن عدد القتلى يفوق الثمانين، إضافة إلى عدد آخر من الجرحى. وأسفر الحادث عن إقالة رئيس هيئة السكك الحديدية آنذاك، والحكم على 14 موظفا بالهيئة بالسجن لمدة عام بعد إدانتهم بالإهمال.

ولم يكن هذا هو حادث التصادم الوحيد في هذا العام، وإن كان أكثرها حصدا للأرواح. ففي فبراير/شباط، اصطدم قطاران قرب مدينة الإسكندرية، ما أسفر عن إصابة نحو 20 شخصا. وفي مايو/أيار، اصطدم قطار شحن بضائع بقطار للركاب، مخلفا 45 حالة إصابة.

يوليو/تموز 2007: اصطدم قطاران في مدينة قليوب، ما أدى إلى مقتل 58 شخصا وإصابة 140.

أكتوبر/تشرين الأول 2009: حادث مروع آخر شهدته مدينة العياط بعد اصطدام قطارين، ما أدى إلى مصرع 18 شخصا وإصابة 50. وكان سائق القطار المتجه لمدينة الفيوم قد أوقف القطار فجأة بعد أن لمح حيوانا (جاموسة) على القضبان، فاصطدم به من الخلف قطار آخر على نفس المسار، كان متجها إلى مدينة أسيوط. واستقال وزير النقل آنذاك، محمد منصور، بعد انتقادات عنيفة في البرلمان، الذي حمله مسؤولية الحادث. كما قُدم ثمانية من العاملين بالسكك الحديدية للمحاكمة بتهمة الإهمال.

نوفمبر/تشرين الثاني 2012: اصطدمت حافلة مدرسية بقطار ركاب في محافظة أسيوط، إذ اقتحم سائق الحافلة حاجز المزلقان بالتزامن مع مرور القطار. وأدى الحادث إلى مصرع 44 تلميذا في مراحل رياض الأطفال والابتدائية، وكذلك مصرع السائق واثنتين من المشرفات، بجانب وقوع 13 مصابا. وتقدم وزير النقل ورئيس هيئة السكك الحديدية باستقالتهما آنذاك.

2013: وقع حادثان في منطقة واحدة، هي مدينة البدرشين. ففي يناير/كانون الثاني، خرجت العربة الأخيرة من قطار يُقل مجندين من قوات الأمن المركزي عن القضبان، ما أدى إلى وفاة 17 مجندا وإصابة أكثر من مئة. ثم في نوفمبر/تشرين الثاني، اصطدم قطار بمركبتين (حافلة وسيارة)، مخلفا 27 قتيلا و34 مصابا.

مارس/آذار 2015: اصطدمت حافلة مدرسية بقطار بضائع بمحافظة الغربية، بعد عبور سائق الحافلة من حاجز للعبور غير قانوني أنشأه صاحب مزرعة مجاورة. وتسبب الحادث في مقتل سبعة أطفال، وإصابة 25 آخرين.

فبراير/ شباط 2016: انقلبت عربتا قطار ركاب، كان قادما من أسوان جنوبي البلاد إلى القاهرة، بعد خروجهما عن القضبان. وأدى الحادث إلى إصابة 72 شخصا.

أغسطس/آب 2017: اصطدم قطاران للركاب في مدينة الإسكندرية، حيث اصطدم قطار قادم من القاهرة بعربة قطار آخر متجه من الإسكندرية إلى بورسعيد. وأسفر الحادث عن مصرع 41 راكبا، وإصابة أكثر من 120.

فبراير/شباط 2018: اصطدم قطاران في محافظة البحيرة، في شمال مصر، إذ خرجت عربتان من قطار ركاب عن القضبان، واصطدمتا بقطار بضائع كان يمر بنفس المحطة. وأدى الحادث إلى مصرع 12 راكبا.

رابط مختصر
2019-03-01 2019-03-01
سيف البصري
error: Content is protected !!