الحكيم يلتقي جمعاً من شيوخ و وجهاء العشائر

السيد عمار الحكيم : من مضيف الشيخ فلاح عبد الأمير ناهي المسعودي يلتقي جمعا من شيوخ ووجهاء عشيرة المسعود والعميرات في محافظة بغداد:

الحكيم يستذكر تلك التضحيات والمواقف التي جمعتنا بهم في محطات فاصلة من تاريخ العراق .
🔸أكدنا أهمية الماضي و الوقوف عنده لأخذ العبرة من دون الغرق فيه، وقلنا إن الأمم القوية هي التي تعتز بماضيها وأمجادها وشخصياتها ورموزها، وأن الظروف التي مر بها العراق كانت صعبة، وبيّنا أن بغداد عانت من الإرهاب والعجلات المفخخة التي عصفت بشوارعها وصبغت أيامها بالسواد.
🔸أوضحنا أن العراق عانى من تخادم الإرهاب وأزلام النظام الصدامي وكانت مرحلة داعش أحد أهم مصاديق هذا التخادم، وأكدنا أن البعث الصدامي متورط بدماء العراقيين قبل وبعد ٢٠٠٣، وذكّرنا بدور فتوى الدفاع الكفائي في قلب المعادلة على الإرهاب واستعادة زمام المبادرة، وكذلك دعم الأصدقاء وعلى رأسهم الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
🔸وأشرنا أيضا إلى معاناة العراق من التحديات الاجتماعية ومن مشاريع عملت على ضرب النسيج الاجتماعي، واستطاع العراق تجاوز كل هذه التحديات كما تجاوز التحديات السياسية وغادر مرحلة التكاسر السياسي وصار الانفتاح الإقليمي والدولي والقبول بالواقع العراقي هو السمة السائدة.
🔸أوضحنا أن الهدوء السياسي والوئام المجتمعي والاستقرار الأمني كلها مقومات لتقديم الخدمات وتحقيق الإعمار والتنمية، وأكدنا أهمية الاهتمام بمناطق أطراف بغداد وبناها التحتية وحسم عائدية منطقة الأوسمة لبغداد، كما دعونا لبناء المدارس وإزالة المعوقات.