“العالمي للتسامح والسلام” يشهد حفل تخرج الدفعة الاولى لماجستير التسامح والجامعة الكاثوليكية


متابعة هبه شتيوي


شهد رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام ، معالي أحمد بن محمد الجروان ، والوفد المرافق له حفل تخريج الدفعة الأولى لطلاب الماجستير في التسامح والسلام بجامعة سان انطونيو الكاثوليكية بمورسيا – اسبانيا ، وذلك بالشراكة مع مؤسسة الثقافة الإسلامية والتسامح الديني بإسبانيا.


وسلم الجروان رفقة رئاسة الجامعة الاسبانية والهيئة التدريسية، الطلاب الخريجين شهادات الماجستير في تخصص دراسات التسامح والسلام العالمي، وشهد حفل تخرج الدفعة الخامسة عشر من طلاب كلية التربية بالجامعة الإسبانية ، تخرج أول 24 طالبًا من طلاب ماجستير دراسات التسامح والسلام على مستوى العالم، وذلك بمنحة دراسية مقدمة من المجلس ، ليكون كل منهم مجهز بمهارات فريدة لتعزيز وتطبيق قيم التسامح والسلام حول العالم، وقال الجروان اننا فخورون جدا بهذا الإنجاز وبكل خريج من هذا البرنامج، موجهاً التهاني للخريجين والشكر لكل من آمن بالمشروع وساهم في نجاحه، كما قام الجروان بتخريج طلبة برنامج الماجستير بتخصص حقوق الإنسان، وأشاد الطلاب الخريجين بمستوى التدريس في الجامعة الإسبانية، الأمر الذي يشجع على استمرار التعاون بين المجلس وجامعة سان أنطونيو الكاثوليكية مورسيا – إسبانيا.


وقال الجروان بهذه المناسبة: ان هذه الإنجاز الفريد من نوعه عالمياً ، بدأ بفكرة تم اقتراحها خلال مؤتمر الجمعية العمومية للمجلس العالمي للتسامح والسلام في مالطا عام 2019 بحضور رئيس جمهورية مالطا ، وسرعان ما اكتسبت هذه الفكرة زخماً، مما أدى إلى تشكيل فريق مميز مؤمن بهذه الفكرة في عام 2020 . بحلول عام 2021، ورغم التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد، تطورت الفكرة إلى برنامج ملموس. من خلال مناقشات مع عدة جامعات، ووجد البرنامج مقراً له في جامعة UCAM، حيث تم تقديمه الآن باللغتين الإنجليزية والإسبانية


وأعربت الدكتورة بسمة الزين، مديرة برنامج الماجستير عن سعادتها باكتمال هذه المبادرة الأولى من نوعها عالميا من خلال تخريج الدفعة الأولى لطلبة برنامج الماجستير في دراسات التسامح والسلام ، مشيدة بجهود الطلاب والهيئة التدريسية بالجامعة الإسبانية.


وكرمت الجامعة الكاثوليكية في سان أنطونيو في مورسيا بإسبانيا، الجروان ، رئيس المجلس العالمي للتسامح و السلام ، كقائد استثنائي في التسامح والسلام العالمي ، اعترافاً بإسهاماته في تعزيز السلام والتسامح العالميين. وجاء هذا التكريم من قبل رئيسة الجامعة ماريا دولوريس جارسيا ماسكاريل، حيث تمت الموافقة عليه بالإجماع من قبل مجلس أمناء الجامعة خلال جلسته المنعقدة في 28 يونيو 2024. ويأتي تكريم الجروان شهادة على تفانيه وجهوده في نشر ثقافة السلام والتسامح في مختلف المجتمعات والدول، الأمر الذي حظي باعتراف دولي.


وقدمت الرئيسة ماسكاريل شهادة الاعتماد والدرع التذكاري للجروان في مورسيا في 4 يوليو 2024 خلال حفل مميز حضره قيادات الجامعة ، مؤكدة ان هذا الحدث مناسبة مهمة للجامعة ومجتمع السلام العالمي لتسليط الضوء على إنجازات الجروان السابقة وكذلك مبادراته المستقبلية التي تهدف إلى تعزيز الوئام والتفاهم العالمي ، كما اشارت رئيسة الجامعة الإسبانية إلى ان هذا التكريم يرمز إلى التزام الجامعة بتكريم ودعم القادة الذين يسعون جاهدين لإحداث تغيير إيجابي في العالم ، ويعد بمثابة مصدر إلهام للطلاب وأعضاء هيئة التدريس والمجتمع ككل.