المصرف الأهلي العراقي يؤكد التزامه بالمعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال وعدم تعامله مع الشركات الموقوفة من قبل البنك المركزي العراقي

أكد المصرف الأهلي العراقي عدم تعامله بأي شكل من الاشكال مع الشركات التي قام البنك المركزي العراقي بأيقافها عن الدخول إلى نافذة بيع وشراء العملة الأجنبية.
يأتي هذا التأكيد انطلاقاً من التزام المصرف الأهلي العراقي الثابت بالحوكمة الرشيدة والشفافية الكاملة في تطبيق تعليمات البنك المركزي العراقي، وحرص المصرف على تطبيق أعلى المعايير الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.
وكان البنك المركزي العراقي قد وجه يوم الإثنين الماضي كتاباً لجميع المصارف المجازة في العراق يفيد بإيقاف 197 شركة من الدخول إلى نافذة بيع وشراء العملة الأجنبية، وتم نشر أسماء الشركات المتأثرة بالقرار.
وفي تعليقه على هذا القرار، أكد المدير المفوض للمصرف الأهلي العراقي على أهمية الالتزام بمبادئ الحوكمة الرشيدة كركيزة أساسية في جميع أنشطة المصرف قائلاً: “نؤمن أن الحوكمة الرشيدة تعزز الثقة مع عملائنا وشركائنا، وتسهم في تعزيز الاستقرار المالي والاقتصادي. إن الشفافية في تطبيق تعليمات البنك المركزي العراقي تمثل جزءً لا يتجزأ من استراتيجيتنا للحفاظ على سلامة العمليات المصرفية.”
وأوضح أبو دهيم أن المصرف الأهلي العراقي يلتزم بأعلى المعايير الدولية في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، ويتبع إجراءات صارمة في تدقيق جميع المعاملات المالية والتحقق من مصادر الأموال لضمان عدم استخدامها في أنشطة غير مشروعة. كما يعمل على تحديث أنظمته بانتظام لتتوافق مع أفضل الممارسات الدولية وتعليمات البنك المركزي العراقي.
ولفت أبو دهيم إلى أهمية إجراءات العناية الواجبة التي يتبعها المصرف لضمان سلامة أموال العملاء وأصول الشركات، وقال: “نحرص على تطبيق إجراءات العناية الواجبة بدقة، حيث نقوم بفحص دوري للمعاملات والتأكد من توافقها مع المعايير الوطنية والدولية. هذه الإجراءات تساهم في تعزيز الثقة في نظامنا المالي وضمان سلامة أموال عملائنا.”
وأكد أبو دهيم أن المصرف الأهلي العراقي يضع مصلحة الاقتصاد الوطني وسلامة القطاع المصرفي في مقدمة أولوياته، وأن التزامه بتعليمات البنك المركزي العراقي يأتي في إطار هذا الحرص على تعزيز الاستقرار المالي ومكافحة الممارسات غير المشروعة.