جامعة الإمارات تطلق مبادرة الحوسبة فائقة الأداء لتعزيز الأبحاث المتقدمة

علاء حمدي

أعلنت جامعة الإمارات العربية المتحدة عن إطلاق مبادرة الحوسبة فائقة الأداء (HPC) التي تهدف إلى دعم الأبحاث المتطوّرة في مجالات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، وتحليل البيانات، والنمذجة الحاسوبية.

وأكّد الدكتور فكري خرباش- عميد كلية تقنية المعلومات بالإنابة في جامعة الإمارات، على أن هذه المبادرة تُمثّل خطوة هامة نحو تعزيز القدرات البحثية والتكنولوجية، حيث تعتبر الحوسبة فائقة الأداء جزءاً أساسياً من رؤيتنا نحو تطوير الأبحاث العلمية في الكلية والجامعة وتلبية احتياجات المستقبل، وستمنح هذه المبادرة الباحثين والطلاب فُرصة التعاون مع مؤسسات أكاديمية وشركات صناعية على مستوى العالم، مما يُسهم في تحقيق تقدّم كبير في مختلف المجالات العلمية والتطبيقية، ورفع مستوى المعرفة وتحقيق التنمية المستدامة.

من جانبها قالت عفراء الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع تقنية المعلومات: ” تتضمن هذه المبادرة بنية تحتية حاسوبية متقدّمة مكوّنة من مركز بيانات مجهز بحاويات مسبقة التصنيع تحتوي على 12,544 وحدة معالجة مركزية بقدرة 1.1 PFLOPS و16 وحدة معالجة الرسوميات بقدرة 155 TFLOPS، بالإضافة إلى طاقة تخزينية تصل إلى 1 PB. حيث تتميز هذه البنية التحتية بقدرتها على التوسّع لاستيعاب المتطلبات المستقبلية”.

وأضافت: “تتيح لنا هذه المبادرة الاستفادة من التقنيات المتقدّمة لتحليل البيانات والنمذجة، مما يُسهم في تطوير حلولٍ مبتكرة في مجالات متعددة، ونحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذا المشروع الطموح الذي سيُسهم في تعزيز مكانة الجامعة كمنارة علمية وتقنية في المنطقة”.

يجدر بالذكر أن البنية التحتية للحوسبة فائقة الأداء تستخدم في العديد من المجالات، بما في ذلك أبحاث الذكاء الاصطناعي، والتحليل المناخي، والتحليلات التنبؤية، والديناميكيا الجزيئية، وأبحاث علم دراسة الزلازل، والتنقيب عن النفط، وأمن المعلومات، وأبحاث الجينوم، وأبحاث الفضاء، والحوسبة الكمية. وتعكس هذه المبادرة التزام جامعة الإمارات بتقديم دعم شامل للباحثين وتوفير بيئة محفزة للابتكار والتطوير العلمي.