جمعية الصداقة المصرية الصينية تستقبل وفدا يمثل مقاطعة شاندونج

علاء حمدي

استقبلت جمعية الصداقة المصرية الصينية خلال مايو الجاري وفدا يمثل مقاطعة شاندونج الصينية برئاسة السيد Yang Dongqi نائب رئيس اللجنة الدائمة للبرلمان الصيني في المقاطعة،وعضوية مسؤلي فرع جمعية الصداقة والادارات الاقتصادية والثقافية والتعليمية بالمقاطعة ، كما رافق الوفد بعض أعضاء السفارة الصينية ” تعتبر هذه المقاطعة من أغني المقاطعات الصينية،ومن اكثرها سكانا، وهي مسقط رأس كونفوشيوس ويقع ضريحه فيها ” .

استقبل الوفد بمقر جمعية الصداقة كل من السيد السفير مجدي عامر، والسيدة رشا محمد،عضوا مجلس إدارة الجمعية ، وفي سياق متصل (شارك السيد السفيرعلي الحفني، نائب رئيس الجمعية،في ذات التوقيت في ندوة عقدتها السفارة الصينية بالقاهرة حول العلاقات الثنائية بين مصر والصين .

تناول الاجتماع النقاط الأساسية التالية زيارة محافظ الإسكندرية للمقاطعة في نهاية مايو الجاري ، ومن المقرر أن توقع اتفاقية تآخي بين الجانبين خلال الزيارة،وتتطلع شاندونج لعقد اتفاقيات تآخي اضافية مع الجانب المصري.

كما يزور الوفد مدينة الاقصر خلال زيارته الحالية لمصر، سيتم عقد مؤتمر للشباب في المقاطعة خلال يونيو المقبل .

تستضيف المقاطعة خلال يوليو ٢٠٢٤ ” منتدي نيشان للحوار بين الحضارات”،وسيتم توجيه دعوة للجمعية للمشاركة في هذا المنتدي.

يتطلعون لدعم الجمعية لاقامة تعاون بين المقاطعة ومصر في مجالات الثقافة والسياحة والآثار والتعاون بين الجامعات،وكذلك في مجالات التبادل التجاري والزراعة وبعض الصناعات ومنها الغزل والنسيج .

أوضحت الجمعية ترحيبها بالقيام بدورها كحلقة وصل بين شاندونج ومختلف الجهات المصرية المعنية،مع أهمية موافاة الجمعية بأسماء شركات صينية محددة للبحث عن الجهات والشركات المصرية المناظرة لها .

وأشارت جمعية الصداقة المصرية الصينية إلي ضرورة النظرمن جانب شاندونج في إقامة تعاون بين بعض جامعات المقاطعة والجامعات المصرية خاصة وأن بالمقاطعة عددا من الجامعات المرموقة مثل جامعة شاندونج(في مدينة جينان )وجامعة العلوم والتكنولوجيا (في مدينة شينجداو )،مع تخصيص بعض المنح الجامعية(وربما فوق الجامعية كذلك ) للطلبة المصريين .

كما لفتت الجمعية أنه نظرا لان شاندونج هي مقاطعة بترولية هامة، فيمكن للمقاطعة تشجيع شركات البترول الكبري العاملة فيها علي الاستثمار في مصر في هذا المجال الهام والذي يمثل أولوية لكل من مصر والصين .

أشارت الجمعية كذلك لاهتمام مصر بجذب المزيد من الشركات الصينية للاستثمار في القطاع الانتاجي في مصر،وترحيب الجمعية لمساعدة شركات المقاطعة الراغبة في الاستثمار في مصر” أوضح رئيس الوفد ان أحدي أكبر شركات المقاطعة تستثمر في مصر بالفعل وهي شركة هاير للأجهزة الكهربائية، حيث أن مقرها الرئيسي موجود في مدينة شينجداو التابعة للمقاطعة ” .