صاحب الكلمة لا يموت”شقشقة قصيرة

بقلم فاضـل الچــالي

من أفضل ما قرأت هذا الصباح للأديب الكبير والباحث د.يوسف زيدان..تلك الجملة الرائعة المضمخة بالألم والمعنى ” صاحب الكلمة لا يموت”.
فانثالت الكلمات إلى قلمي بلا تواني
يحاول البعض من الدون والسفل والمتطرفين من خلال التهريج والتدليس والتهديد للكُتّاب والشخصيات العامة وموظفي الدولة
وهذا يبدو وكأنه منهج درج عليه أصحاب أجندات التخريب وإثارة القلق والإرباك في حواضن الثقافة ومختلف الاختصاصات، من خلال واجهات جاهلة مهمتها محصورة بالحيطان على مواقع التواصل الاجتماعي يزودها نفر متهتك أو مغرض وحاقد بالمال والمنشورات
او من خلال التهديد بالسلاح وارهاب التطرف الفكري والديني والسياسي
يكمن الخطر في نوعية بعض متابعي تلك المواقع المشبوهة
انهم من سنخ الذي تعرض للتشهير والتهديد واثارة الشبهات ضده
اولئك النفر من المتابعين هم محل الشاهد لأنهم امتلكوا حصانات فكرية وشخصية وفرتها الوظائف العامة ولكنهم كالعهن المنفوش حيث يميلون يمينا وشمالا وبدون هديّ بالرغم انهم يأكلون من صحن تلك الوظائف في الوقت الذي يرزح آلاف الخريجين تحت خط الفقر والعوز، وفيهم كفاءات مهمة جداً لم يتسنى لها الحصول على فرصة عمل،
ان أولئك النفر المشخص تحدوهم ميولهم السياسية والتخريبية بدعوى الديمقراطية يعملون ويتصرفون بالضد تمامًا من اجندات ومهام إداراتهم العامة ومساحات الحرية الممنوحة لهم ولكنهم ما يفتأون يتضادون معها مع السبق الاصرار مع شديد الاسف.