الحب في زمن الكورونا .. أزواج يضربون مثلا بالوفاء لبعضهم رغم مخاطر الوباء

المستقبل / متابعة

يفر عدد كبير من سكان مدينة ووهان الصينية، باحثين عن ملجأ آخر بعيدًا عن فيروس كورونا منذ انتشاره في البلاد، ولكن هذا لم يمنع بعض الأزواج الأوفياء في خطف الأنظار هناك برفض البعض الرحيل وترك زوجته، ودموع الآخرين أثناء توديع أزواجهم المتطوعين من الأطباء.

ورصدت الكاميرات بعض مشاهد الحب في زمن الكورونا، حيث رفض الأمريكي دوج بيريز، الرحيل عن مدينة ووهان التي يعمل فيها مدرسًا للغة الإنكليزية، وترك زوجته فيها، وأصر على البقاء هناك حتى لا يترك حبيبته وكلبه، وفقا لما ذكره موقع “يورو نيوز”.

وصرح بيريز قائلا: “لا يوجد سبب على وجه الأرض يدفعك لترك حبيبتك”، مشيرًا إلى وجود الكثير من الأجانب، وخاصة الأمريكيين، عالقين في ووهان ولا يستطيعون السفر دون أحبتهم، لأنهم ببساطة ليسوا مواطنين أمريكيين.

وأوضح بيريز، أنه “قلق بشأن الإمدادات الغذائية، حيث لم يتمكن من استلام بعض المواد الغذائية يوم الإثنين الماضي، كما عبر عن غضبه من تشديد القيود المفروضة على حركته حيث تم منعه من التجول مع كلبه ليلا والخروج من المجمع السكني الذي يُقيم به”.

وأشار إلى أن “القنصلية الأمريكية في ووهان تستعد لإجلاء دبلوماسييها وبعض الأمريكيين الآخرين من المدينة، التي فرضت عليها السلطات الصينية حظرا صحيا في محاولة لاحتواء الفيروس، حيث بدأت بتعليق رحلات الطائرات والقطارات والحافلات إلى مدينة ووهان التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وقد امتد هذا الحظر إلى 17 مدينة مع أكثر من 50 مليون نسمة”.

وأوصى مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة بتجنب سفر المواطنين غير الضروري، ليس إلى ووهان فحسب، وإنما إلى أي منطقة من الصين لتجنب العدوى وانتقال الفيروس.

فيما ورصدت الكاميرات دموع امرأة أنهمرت في البكاء أثناء توديعها لزوجها الطبيب “ليو جون”، الذي يعد عضوا في فريق طبي من جامعة شينجيانج من مقاطعة هوبي، الذي كان يتجه إلى مدينة ووهان الصينية المنتشر بها الفيروس من أجل محاولة السيطرة على فيروس كورونا، وفقا لما ذكرته وكالة “شينخوا” الصينية.

كما رصد الكاميرات لقطة مؤثرة، عندما قامت ممرضة من المستشفى المركزي في منطقة شنغهاي فنج شيان تدعى “وو لينجلينج” بتوديع زوجها “تشاو كون” قبل مغادرتها متوجهةً إلى مدينة ووهان ضمن فريق العمل الطبي، بحسب وكالة “شينخوا” الصينية.

اترك تعليقاً