الشرطة المجتمعية في الموصل تنقل طفل للعلاج في المستشفى بعد تلقيه تعنيف عائلي.

المستقبل/ سرى العبادي

بعد ما تم نشر صورة الطفل المعنف (محمد) عبر صفحات وسائل التواصل الاجتماعي قامت مفرزة من الشرطة المجتمعية بالبحث والتحري عن الطفل حيث توصلت له وذهبت إلى مدرسة عثمان الموصلي حيث التقت بالطفل وتم نقله إلى مستشفى السلام لتلقي العلاج بحضور مفرزة من قسم حماية الأسرة والطفل وسيتم اتخاذات الإجراءات القانونية المناسبة بحق المتسبب بالتعنيف . كما تم تسجيل الشقيق الأصغر للطفل في مدارس المتسربين كونه تارك المدرسة وسيتم إجراء زيارات مستمرة من قبل الشرطة المجتمعية للطفل ومتابعة الحالة .

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي في الموصل قد تناقلت صورا للطفل وقد تعرض للحرق في وجهه واجزاء من جسده وادعت المواقع ان من قام بإيذائه جدته التي يسكن معها كونه يتيم الابوين ولا ليس لديه احد يقوم بتكفل به.. والجدير بالذكر ان جده الطفل محمد امراه مسنه بالعمر وعند سوالها عن سبب تعنيفه وحرقه قالت : انه لايسمع كلامي ولهذا اقوم بحرقه بمناطق من جسمه كي يسمع لكلامي.

اترك تعليقاً