جرين هاوس فود ستاف تريدينغ تكشف الابتكارات والتكنولوجيا في صناعة الأغذية

الرياض : زبيدة حمادنة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 مايو 2024: أكدت شركة جرين هاوس فود ستاف تريدينغ، وهي شركة رائدة في مجال خدمات الأغذية والتجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي منذ أكثر من أربعة عقود على الطلب الاستهلاكي المتزايد على منتجات الفطور عالية الجودة، إذ يتجلى هذا الطلب بشكل خاص تماشياً مع اشتداد المنافسة بين الفنادق على تقديم بوفيهات الفطور الصباحي وسط ارتفاع تكاليف الإقامة في الفنادق حيث يتطلع المستهلكون إلى مطابقة الأسعار مع جودة المنتجات المتاحة.

ووفقًا للرؤى الواردة من برنامج فطور TripIndex الخاص بموقع تريب أدفايزر، فقد قال 91% من العملاء الذين تمت مقابلتهم إنهم يفضلون تناول وجبة الفطور في الفندق، بينما 83% منهم أكدوا أن خدمة تقديم الفطور الصباحي ضرورية لتجربة فندقية إيجابية.

وقد عقدت شركة جرين هاوس فود ستاف تريدينغ شراكة استراتيجية مع مجموعة متنوعة من الموردين من أوروبا والولايات المتحدة والشرق الأوسط وآسيا استجابة لطلب السوق على منتجات الفطور، مما أدى بدوره إلى جعل الشركة هي الموزع المفضل لصناعة الفنادق في المنطقة والمطاعم الفاخرة وغير الرسمية، وشركات الطيران وغيرها من الأماكن ذات الصلة بالأطعمة والمشروبات.

وبهذه المناسبة قال دانييل شدياق، الرئيس التنفيذي لشركة جرين هاوس فود ستاف تريدينغ: “تعد منتجات الفطور جزءًا أساسيًا من عروضنا، حيث يتم تقديم 60٪ من محفظتنا على بوفيه الفطور الصباحي في الفنادق في هذه المنطقة”.

وأضاف شدياق قائلاً: “كما تشير الإحصائيات، تعد وجبة الفطور أحد أهم عوامل الإقامة في الفندق، لذا قمنا بالتركيز بشكل كبير على تأمين أفضل المنتجات والمكونات من جميع أنحاء العالم لضمان حصول عملائنا على كل ما يحتاجونه لتقديم أفضل خدمة ممكنة لضيوفهم”.

ويعتبر تحديد مصادر المنتجات الجديدة المبتكرة وتأمينها هو العامل الرئيسي في عروض الشركة، حيث تشمل هذه المنتجات الدقيق الخالي من الكائنات المعدلة وراثيًا والمبيدات الحشرية والأسمدة الضارة من المورد الفرنسي Grands Moulins de Paris، والذي، بفضل الجودة يمكن أن يساعد في إنتاج أكثر من 26٪ من عدد الخبز الفرنسي مقارنة بعلامة تجارية منافسة، مما يؤدي إلى منتج أكثر فعالية من حيث التكلفة وجودة أفضل.

تعد الشركة أيضًا مستوردًا للكرواسان والمعجنات الفرنسية الأصلية من شركة Banquet D’Or البلجيكية، التي ابتكرت تقنية Bake’Up الفريدة الحاصلة على براءة اختراع والتي تسمح للمنتج بالانتقال من الفريزر إلى الفرن مع الحفاظ على الأصالة والعناصر التقليدية للمعجنات الفرنسية، حيث يشتهر المنتج أيضًا بكفاءته ولا يتطلب أي إثبات أو إزالة الجليد أو التزجيج، كما أنه أصغر بنسبة 60% من المنتجات التي تم اختبارها مسبقًا، كما أنه يضمن توفيرًا في التخزين والخدمات اللوجستية.

وهناك عنصر مهم آخر في روح الشركة وهو تزويد الفنادق بالدعم وإعدادات بوفيه الفطور المبتكرة، وقد تم التأكيد على ذلك مؤخرًا من خلال التخلص من عبوات المربى الزجاجية الصغيرة (مرطبانات) سعة 28 جرامًا الموجودة في العديد من بوفيهات الفطور لصالح الجرار الأكبر حجمًا والتي تكون أكثر استدامة وفعالية من حيث التكلفة.

وأردف شدياق حديثه قائلاً: “لا يكمن الابتكار في المنتج نفسه فحسب، بل في أسلوب تقديمه أيضًا، إذ يتعلق الأمر بإظهار القيمة المضافة لمنتجنا، وحث جمهورنا وتثقيفه على التفكير فيما هو أبعد من التقليدي، فهناك عدة طرق أخرى لتقديم الأشياء وجعلها تبدو أفضل، وأكثر جاذبية، وأكثر استدامة، وفي نهاية المطاف أكثر فعالية من حيث التكلفة”.

ليس ابتكار المنتجات فقط هو ما يضمن بقاء الشركة في طليعة السوق، ومن خلال العمل مع نقابة الإمارات لفنون الطهي والطهاة المحليين والإقليميين الآخرين من خلال مركز Greenhouse Innovation التابع للشركة، يتم تخصيص تدريب منتظم للعاملين في الصناعة الذين يبحثون عن الابتكارات والتقنيات والوصفات بحضور نخبة من أبرز طهاة مسابقة Meilleur Ouvrier de France (MOF) وطهاة مشهورين عالميًا، حيث يخصص هذا المركز للكشف عن أحدث اتجاهات الصناعة.

وأكدت الشركة أيضًا التزامها بالاستدامة من خلال تركيب الألواح الشمسية في جميع أنحاء مبانيها في المنطقة، مما يوفر 33% من فواتير الطاقة، كما أنها ملتزمة بإدخال الشاحنات الكهربائية إلى أسطولها عندما يكون ذلك ممكنًا من الناحية اللوجستية.

تم عرض هذه الابتكارات الأخيرة في حدث استضافته شركة جرين هاوس فود ستاف تريدينغ بالشراكة مع نقابة الإمارات لفنون الطهي، في نادي زيرو جرافيتي دبي الشاطئي، حيث ضم هذا الحدث الذي أقيم في 15 مايو مجموعة من المنتجات، بما في ذلك منتجات الألبان والجبن والمخبوزات والمعجنات ومكونات المعجنات، بالإضافة إلى العلامات التجارية الرائدة المتميزة، بما في ذلك كريمات وزبدة Elle & Vire، ومربى St Dalfour، وقهوة Julius Meinl، وحليب كويتا، من بين العديد من منتجات الفطور الأخرى.